تضييق وتجديد المهبل

تتكون معظم الأنسجة في جسم الإنسان من مادة تسمى الكولاجين وهي تمنح المرونة والقوة لعضلات تلك الأنسجة. يتكون المهبل من بعض هذه العضلات ذات المرونة العالية الطبيعية ولكنها قد تفقد مرونتها وحساسيتها وبعض وظائفها بسبب عوامل متنوعة مما يؤدي إلى حالة مرضية تسمى ترهل المهبل.

يشير مصطلح ترهل المهبل إلى “التوسّع” الذي يحدث داخل المهبل حيث تصبح الأنسجة الضامّة التي تدعم المهبل مترهلة. يحدث ذلك غالباً بسبب وجود خلل في قاع الرحم بسبب الولادة والتقدم في السن ولكن يمكن أن تتواجد هذه المشكلة أيضاً لدى النساء الأصغر سناً اللواتي لديهن توسّع في المهبل بسبب عوامل وراثية.

أسباب ترهل المهبل

تحدث هذه الحالة نتيجة لعدد من الأسباب ورغم أن هذه الأسباب التي تؤثر على الكثير من النساء قد تختلف من حالة إلى أخرى فإن الأسباب الأكثر شيوعاً هي التقدم في السن والولادة. أما الأسباب الأخرى فتشمل ما يلي:

  • تراجع إنتاج هرمون الأستروجين بسبب انقطاع الطمث. يؤثر هذا الهرمون على قدرة الجسم على النمو وقدرته على المحافظة على الأنسجة المهبلية وإصلاحها.
  • التقدم الطبيعي في السن. حيث تضعف العضلات والأوتار بسبب فقدان الكولاجين مما يؤدي إلى ضعف ونقص سماكة قاع الحوض.
  • تسبب الولادة المهبلية تغيّراً كبيراً في جسم المرأة. يؤثر ضغط الحمل على الحوض وأنسجة المهبل سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية.
  • الاضطرابات الجينية والأسباب الأخرى الأقل شيوعاً كالوزن الزائد والإصابات المهبلية غير المرتبطة بالولادة وضعف إنتاج الكولاجين الذي يصيب بعض النساء.

أعراض ترهل المهبل

تتضمن أعراض ترهل المهبل ما يلي:

    • تراجع إنتاج هرمون الأستروجين بسبب انقطاع الطمث. يؤثر هذا الهرمون على قدرة الجسم على النمو وقدرته على المحافظة على الأنسجة المهبلية وإصلاحها.
    • التقدم الطبيعي في السن. حيث تضعف العضلات والأوتار بسبب فقدان الكولاجين مما يؤدي إلى ضعف ونقص سماكة قاع الحوض.
    • تسبب الولادة المهبلية تغيّراً كبيراً في جسم المرأة. يؤثر ضغط الحمل على الحوض وأنسجة المهبل سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية.
    • الاضطرابات الجينية والأسباب الأخرى الأقل شيوعاً كالوزن الزائد والإصابات المهبلية غير المرتبطة بالولادة وضعف إنتاج الكولاجين الذي يصيب بعض النساء.

كيف يتم تشخيص الإصابة بترهل المهبل؟

لا توجد طريقة محددة لتشخيص ترهل المهبل ويتم التوصل إلى التشخيص من خلال دراسة التاريخ المرضي وإجراء الفحص الجسدي.

علاجات تضييق وتجديد المهبل

الخيارات غير الجراحية

تتوفر مجموعة متنوعة من العلاجات غير الجراحية ويعتمد اختيار العلاج على شدة الأعراض وهي تشمل ما يلي:

تضييق المهبل بالترددات الراديوية (RF)

ما الذي يقوم به العلاج بالترددات الراديوية؟

يساعد هذا العلاج على تحسين تضيّق المهبل والوظيفة الجنسية عند الإناث والمراحل الأولى من سلس البول.

كيف يتم هذا الإجراء؟

يتم إدخال الأداة العلاجية داخل فتحة المهبل ويتم تحريكها بشكل دائري لإيصال الكمية المناسبة من النبضات المتناوبة وموجات التبريد. يساعد هذا الإجراء على تحفيز إنتاج الكولاجين مما يؤدي إلى إعادة الحيوية والمرونة والترطيب إلى المهبل.

هل هناك أي انزعاج ناجم عن هذا الإجراء؟

قد يحدث انزعاج طفيف لأن العلاج يتم دون استخدام التخدير.

كم تدوم نتائج هذا الإجراء؟

يحدث التضيّق بشكل تدريجي ويمكن أن يستغرق مدة تصل إلى شهر وذلك لأن الجسم يحتاج إلى وقت لإنتاج الكولاجين. لا تستمر النتائج بشكل دائم ويجب إجراء عدة جلسات بالإضافة إلى جلسة متابعة بعد 6-12 شهر من آخر جلسة علاجية.

ما هي فترة التعطل عن العمل بعد الإجراء؟

لا يوجد

ما هي مدة الإجراء؟

يستمر الإجراء لمدة تصل إلى 30 دقيقة

تضييق المهبل بالليزر

ما هو إجراء تضييق المهبل بالليزر؟

يُستخدم العلاج بالليزر كبديل للترددات الراديوية وهو علاج غير جراحي يستخدم الأشعة الحرارية الضوئية لتضييق القناة المهبلية بطريقة أقل توغلاً. يعمل هذا الإجراء على تحفيز إنتاج الكولاجين وتضييق جدران المهبل وإعادة حيويته.

كيف يتم هذا الإجراء؟

يتم تمرير جهاز الليزر ببطئ فوق الأشفار ومنطقة الفرج عند الحاجة. ثم يتم إدخاله في المهبل لاستهداف الأنسجة الداخلية لتحفيز إنتاج الكولاجين وتعزيز دعم جدران المهبل.

هل هناك أي انزعاج ناجم عن هذا الإجراء؟

قد يتم إجراء هذا العلاج دون تخدير مع حدوث انزعاج طفيف، أما العلاج الخارجي فيتم عادةً تحت التخدير الموضعي.

كم تدوم نتائج هذا الإجراء؟

يمكن أن تدوم النتائج لمدة تصل إلى 18 شهر ثم يبدأ التأثير بالزوال ببطئ من الأسفل إلى الأعلى. يجب إجراء عدة جلسات علاجية بالإضافة إلى جلسة متابعة بعد 6-12 شهر من سلسلة من الجلسات العلاجية للحصول على النتيجة الأفضل.

ما هي فترة التعطل عن العمل بعد الإجراء؟

لا يوجد ولكن يُنصح بتجنب النشاط الجنسي لمدة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين.

ما هي مدة الإجراء؟

يستمر الإجراء لمدة تصل إلى 30 دقيقة

علاج الـ أو شوت (O Shot) والـ جي سبوت (G Spot)

ما هو علاج الـ أو شوت (O Shot) والـ جي سبوت (G Spot)؟

يمثّل هذا الإجراء تقنية متقدمة في العلاج غير التوغلي الذي يهدف لتخفيف المشاكل المتعلقة بالوظيفة الجنسية عند الإناث من خلال استخراج البلازما الغنية بالصفائح الدموي PRP وحقنها في منطقة المهبل.

كيف يتم هذا الإجراء؟

يتم تطبيق التخدير الموضعي على البظر أو الأشفار أو الجي سبوت وسحب عينة دم صغيرة وتدويرها في جهاز طرد مركزي لفصل مادة البلازما من الصفائح الدموية وحقنها في الأماكن المراد علاجها.

هل هناك أي انزعاج ناجم عن هذا الإجراء؟

قد يحدث انزعاج طفيف وذلك لأن الإجراء يتم تحت التخدير الموضعي.

كم تدوم نتائج هذا الإجراء؟

يمكن أن تدوم النتائج لمدة تصل إلى 12 شهر

ما هي فترة التعطل عن العمل بعد الإجراء؟

لا يوجد. قد يحدث شعور خفيف بالحساسية يستمر ليوم أو يومين.

ما هي مدة الإجراء؟

يستمر الإجراء لمدة تصل إلى ساعة واحدة.

تفتيح بشرة المناطق الحساسة

ما هو تفتيح المناطق الحساسة؟

تلجأ معظم النساء إلى تفتيح المناطق الحساسة لعلاج تغيّر لون المهبل وأنسجة بشرة الشرج. يمكن أن تزداد قتامة الأنسجة بسبب التقدم في السن أو العدوى البكتيرية أو الجينات أو التغيرات الهرمونية أو حتى بعد الولادة. تعد البشرة القاتمة غير المرغوبة حالة غير مؤذية ولكنها تؤثر على ثقة المرأة وحياتها الجنسية.

كيف يتم هذا الإجراء؟

يتم تسليط ليزر غير توغلي على المنطقة التناسلية لعلاج حالات تغيّر اللون. يهدف هذا الليزر الخاص إلى إزالة طبقة الميلانين من الجلد والتي تسبب اللون القاتم غير المرغوب للبشرة.

هل هناك أي انزعاج ناجم عن هذا الإجراء؟

يتم هذا الإجراء تحت التخدير الموضعي لذلك يقتصر الأمر على الشعور بانزعاج طفيف جداً.

كم تدوم نتائج هذا الإجراء؟

عادةً ما تستمر النتائج بشكل دائم ولكن قد تحدث تغيّرات بسبب الحمل والولادة والتقدم الطبيعي في السن. قد يختلف عدد الجلسات المطلوب للحصول على نتائج مثالية حسب نوع البشرة ومدى تغيّر اللون.

ما هي فترة التعطل عن العمل بعد الإجراء؟

لا يوجد

ما هي مدة الإجراء؟

يستمر الإجراء تتراوح بين 10 و 15 دقيقة.

الخيارات الجراحية

جراحة المهبل التجميلية

ما هي جراحة المهبل التجميلية؟

تهدف هذه الجراحة إلى تضييق عضلات المهبل والأنسجة المحيطة لتعزيز قوة عضلات المهبل والقدرة على التحكم بها. يساهم هذا الإجراء بتعزيز الإحساس والشعور الجنسي وتحسين حالة سلس البول.

كيف يتم إجراء الجراحة؟

الهدف من هذه الجراحة هو تضييق المهبل عن طريق جمع العضلات المتمددة في الجزء الخلفي من المهبل وتقليصها باستخدام غرز قابلة للتحلل ثم إزالة بطانة المهبل الزائدة وتضييق الأنسجة الرخوة المحيطة. يصبح بإمكان العضلات والأنسجة بعد تضييقها أن تدعم البنية الداخلية كالمثانة والرحم.

هل هناك أي انزعاج ناجم عن هذا الإجراء؟

لا يحدث أي ألم أثناء الجراحة لأنها تتم تحت التخدير العام. تتم السيطرة على أي ألم أو انزعاج بعد العملية بشكل فعّال من خلال الأدوية وتزول بعد بضعة أيام.

كم تدوم نتائج هذا الإجراء؟

عادةً ما تستمر النتائج بشكل دائم ولكن قد تحدث تغيّرات بسبب الحمل والولادة والازدياد الكبير في الوزن.

ما هي فترة التعطل عن العمل بعد الإجراء؟

يحتاج حصول الشفاء بشكل كامل إلى مدة تصل إلى 6 أسابيع. يُنصح بتجنب النشاط الجنسي خلال هذه الفترة.

ما هي مدة الجراحة؟

تستمر الجراحة لمدة تصل إلى ساعتين.

نقل الدهون إلى المهبل

ما هي عملية نقل الدهون إلى المهبل؟

يمكن تضييق وتجديد المهبل من خلال عملية نقل الدهون. يهدف هذا الإجراء إلى تعزيز واستعادة مظهر الشفرين الكبيرين من خلال استعادة الحجم بحقن الخلايا الجذعية الغنية بالدهون والمأخوذة من الجسم نفسه في جيب الشفرين الكبيرين أثناء تضييق عضلات وأنسجة المهبل.

كيف يتم إجراء الجراحة؟

يقوم الجرّاح بشفط كمية صغيرة من الدهون غير المرغوبة من المناطق الأخرى من الجسم ثم تتم تنقية الدهون من الدم وإزالة الأنسجة غير الضرورية. كما يشمل هذا الإجراء الفريد استخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية التي يتم مزجها مع الدهون. يتم مزج “عوامل النمو” المستخرجة من دم المريض مع الدهون التي تمت تنقيتها وحقنها في عضلات فتحة المهبل والشفرين الكبيرين.

هل هناك أي انزعاج ناجم عن هذا الإجراء؟

يتم هذا الإجراء تحت التخدير العام

كم تدوم نتائج هذا الإجراء؟

عادةً ما تستمر النتائج بشكل دائم ولكن قد تحدث تغيّرات بسبب الحمل والولادة والازدياد الكبير في الوزن.

ما هي فترة التعطل عن العمل بعد الإجراء؟

تصل مدة الشفاء إلى 7 أيام

ما هي مدة الجراحة؟

تستمر الجراحة لمدة تصل إلى ساعة واحدة

[Total: 0    Average: 0/5]