أنواع وطرق زراعة الشعر

عادة ما يجري أخصائي الأمراض الجلدية استشارة شاملة للتأكد من أنك مرشح مناسب لزراعة الشعر. كما سيقوم بإجراء فحوصات الدم وخزعات فروة الرأس للبحث عن الأسباب الكامنة وراء تساقط الشعر والالتهابات المحتملة، فضلاً عن سحب عدد من الشعيرات ليتم فحصها تحت المجهر والتأكد من جودة ساق الشعرة ليأتي بعد ذلك الإطلاع على السجل الطبي بشكل شامل وذلك لاستقصاء احتمالية  تساقط زجزد مسببات وراثية .

يلعب الفحص التمهيدي دوراً حيوياً في تمكين د.فادي من تحديد التقنية الأنسب لعملية زراعة الشعر وفقاً لكل حالة.

طريقة الشريحة

عملية زراعة الشعر بالشريحة: هي تقنية شائعة الاستخدام وتشتمل على وضع مخدر موضعي لتخدير فروة الرأس . بدايةً يتم أخذ شريحة صغيرة بحجم 6-10 بوصة من الجلد من مؤخرة الرأس، ويتم بعد ذلك تقطيع الوحدات الفردية لبصيلات الشعر بدقة متناهية تحت المهجر  لتنقيتها من الشوائب وفصل البصيلات عنها. يأتي بعد ذلك فتح القنوات بما يتناسب مع حجم بصيلات الشعر. يستكمل هذا الإجراء بخطوة نهائية تتمثل في زراعة الشعر بالشريحة حيث يتم نقل البصيلات وتثبيتها بفروة الرأس على عمق يسمح بنمو البصيلة بشكل طبيعي، ويمكن زراعة ما لا يقل عن 1500 بصيلة. يتم خياطة فروة الرأس وقد تخلف  ندبة صغيرة وغالباً ما تكون غير مرئية  بعد نمو الشعر

زراعة الشعر بطريقة الاقتطاف

تبدأ اولى خطوات هذا الإجراء باستخراج جذور الشعر بأدوات مصصمة لهذا الغرض بشكل خاص ويتم أخذها من المناطق المانحة في الرأس  فيتم اقتطاف البصيلات منها بشكل مفرد ويعمل الطبيب على اقتطاف بصيلتان من كل 4 بصيلة على وجه التحديد تفادياً لحدوث أي بقع فارغة في الرأس. عادة ما  تترك كل بصيلة تم اقتطافها علامة صغيرة بقطر 0.6-1.0 مم والتي غالباً ما يغطيها الشعر  فتكون غير مرئية. يستغرق هذا النوع من العمليات وقتًا طويلاً ويفضل اعتماد قصة شعر معينة لتغطية الندبات ولن يكون ثمة حاجة لإزالة أي خيوط أذ أن هذا الإجراء لا يتطلب استخدامها في المقام الأول،وتستغرق فترة التمثاثل للشفاء بضع أيام كحد أقصى.

زراعة شعر الجسم

يتم استخدام الشعر من مناطق أخرى من الجسم كشعر اللحية أو الصدر إذا ما كان شعرالرأس غير مناسب لإتمام الإجراء. غالباً ما يتم   اعتماد تقنية الاقتطاف وتعود هذه التقنية بفوائد كثيرة خاصة إذا ما كانت المساحة صغيرة.

وفي حين أن عملية استخراج بصيلات الشعر تختلف من تقنية إلى أخرى إلا أنها تتماثل إلى حد ما في كل من تقنيات زراعة الشعر بالشريحة وبالاقتطاف

  • أولا يتم تنظيف المنطقة المستهدفة ويتم تخديرها.
  • يتم استخدام شفرات صغيرة أو إبر رفيعة جدًا لتحديد المواقع المتلقية بما يكفل الحصول على نتائج أقرب للطبيعية.
  • يتم زرع كل بصيلة في الثقب المحدث
  • يتم زراعة  أكثر من 50 طعمًا لكل سنتيمتر مربع من فروة الرأس  أوالوجه.
  • عادة ما  يحتوي خط الشعر المزروع في الجزء الأمامي على  1-3 شعرة
  • لضمان الحفاظ على دورة دموية سليمة في المنطقة المستهدفة يتم وضع كل طعم بعناية بحيث يكون محاطًا ببشرة صحية ليتم ملء الفراغ في وقت لاحق بطعوم إضافية.
    تشتمل الرعاية اللاحقة للعمليات الجراحية على ارتداء ضمادة ضغط لبضعة أيام وتنظيف الشعر بعناية فائقة  بالشامبو بشكل يحول دون  تشكل القشور في مواقع زرع الشعر، وإلا فإنها  تلحق الضرر ببصيلات الشعر بشكل ملحوظ.