أنواع الحساسية وعوارضها

الحساسية المفرطة

الحساسية المفرطة

الحساسية المفرطة هي رد فعل تحسسي يشمل الجسم كله.

وهي حالة خطيرة ينبغي معالجتها فورا.

ويعتقد معظم الناس أن مسببات الحساسية فقط في منتجات الألبان والشجيرات التي تجلب الحساسية المفرطة، ولكن يدل الانتباه الى مسببات أخرى لا تقل خطراً ومنها على سبيل المثال: اللاتكس وهو (سائل لبني خفيف يستخرج من شجرة المطاط ويؤدي إلى مجموعة من تفاعلات الحساسية) وكذلك حساسية الحشرات اللادغة.

التهاب الجلد التماسي

التهاب الجلد التماسي

التهاب الجلد التماسي هو أي رد فعل يحدث عندما يتلامس الجلد مع المهيجات أو المواد المسببة للحساسية.

عادة ما يظهر كطفح جلدي، احمرار أو بثور، ومن أمثلة هذا اللون من الحساسية التحسس من النيكل (عنصر معدني يستخدم عادة في طلاء الادوات المنزلية) وكذلك التحسس من الفورمالدهيد ( وهو غاز عديم اللون حاد الرائحة يستخدم في صناعة الملابس والحفاظ عليها)

التهاب الجلد التفاعلي

التهاب الجلد التأتبي هو مرض التهاب مزمن، يبدأ عادة في مرحلة الطفولة المبكرة جدا.

إصابة الأطفال بالتهاب الجلد التفاعلي التابيني يمكن أن يؤدي إلى الربو أو حساسية الأنف (حمى القش).

ومن أعراضه الحكة، وجفاف الجلد، وغالبا ما يرافقه احمرار وبثور.

الأكزيما مثال على التهاب الجلد التأتبي.

الشرى (الارتيكاريا)

آرتيكاريا أو الشرى، المعروف بالاسم الشائع خلايا النحل، وتظهر على شكل ندوب طفح وندوب حمراء، ويسبب حكة تحتلف في الحجم وتظهر عادة في الطبقات السطحية من الجلد، وسببها الرئيسي هو انفلات الهستامين الذي ينظلق عادة كرد فعل حاد على بعض الأدوية واللاتكس.

الأنغوديما

الأنغوديما هي وزمة وعائية تظهر على شكل تورم عميق في الجلد.

وهو مشابه لتحسس الشري، ولكنه يحدث في طبقات الجلد العميقة، في حين تحدث الشري في الطبقات السطحية.

الوزمة الوعائية غالبا ما تظهر على الوجه واللسان والأطراف أو الأعضاء التناسلية ويحدث عادة بالتزامن مع تحسس الشري كرد فعل لمسببات الحساسية أو المهيجات.