حول الأعراض الجلدية

الأكزيما هي حالة جلدية التهابية ترتبط في كثير من الأحيان بأمراض الحساسية مثل التهاب الأنف التحسسي (حمى القش) أو الربو، ويمكن أن تتراوح من كونها مزعجة إلى كونها شديدة ومنهكة.

يمكن أن تتفاقم الأكزيما بسبب التعرض لمسببات الحساسية، وخاصة عث الغبار والمواد الغذائية، وكذلك فإن أي طعام يمكن أن يكون سيياً في الحساسية، ولكن الحليب والبيض والقمح والمكسرات والفول السوداني وفول الصويا والمأكولات البحرية والطماطم (البندورة) هي العوامل الأكثر شيوعا.

إذا أثبت اختبار الجلد أو سجل المريض أن طعاماً محدداً كان سبب الحساسية فإن اتباع الحمية الغذائية أمر ضروري وواقعي للقضاء على الحساسية الغذائية.

الآرتيكاريا (الشري)، أو القشعريرة هي أمراض أخرى شائعة ترتبط غالباً بالحساسية، ويظهر الشري غالباً على شكل جروح واحمرار في الأصابع، ويكون شاحباً في الوسط، وربما يتحول أيضاً عن موضعه، ويمكن أن يتراوح حجم الجروح من بضعة ملليمترات إلى بضعة سنتيمترات، وعادة ما تكون دائرية، وفي بعض الأحيان تتصل مع الجروح المجاورة وتشكل معها فتيلاً، ويمكن أن تسبب هذه الجروح الحكة، ولكن غالبا ما يرتاح المريض بفركها بدل خدشها، وعادة ما تستمر بضع ساعات فقط، ولكن في حالة الشرى المزمن، يمكن أن تستمر في الظهور المتكرر لسنوات.

أما التهاب الجلد التماسي فيظهر على شكل حكة أو طفح جلدي أحمر ينجم عن الاتصال المباشر مع مادة معينة أو من خلال رد فعل تحسسي من هذا الاتصال.

أنواع الأعراض الجلدية