الكلاميديا (داء المتدثرات)

ما هي الكلاميديا؟

الكلاميديا هي واحدة من أكثر الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي والتي تسببها البكتيريا شيوعاً. قد لا تشعر بعدوى الكلاميديا عند الإصابة بها ​​لأن العديد من الأشخاص لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض.

تؤثر الكلاميديا بشكل أكثر شيوعاً على النساء الأصغر سناً، لكنها يمكن أن تصيب الرجال والنساء من جميع الفئات العمرية. يمكن علاج الكلاميديا ​​بشكل فعال عند اكتشافها، ولكن يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية معقدة إذا تركت دون علاج.

ما هي أعراض الكلاميديا؟

عادة ما تترافق الكلاميديا بظهور أعراض وعلامات قليلة أو بدون في مراحلها المبكرة، ولكن عندما تظهر العلامات والأعراض فإنها عادةً ما تكون خفيفة، مما يجعل المرضى يميلون إلى التغاضي عنها.

قد تشمل علامات وأعراض الكلاميديا ما يلي:

  • شعور بحرقة أثناء التبول
  • إفرازات مهبلية عند النساء
  • إفرازات من القضيب عند الرجال
  • جماع مؤلم عند النساء
  • آلام الخصية عند الرجال
  • نزيف بين فترات الحيض عند النساء وبعد الجماع

قد تؤثر الكلاميديا أيضًا على المستقيم، إما دون التسبب في ظهور أعراض أو مؤشرات للعدوى أو عن طريق التسبب في ألم أو إفرازات أو نزيف في المستقيم. قد تصاب أيضًا بعدوى الكلاميديا في العين (التهاب الملتحمة) عن طريق لمس سوائل الجسم المصابة.

يجب عليك زيارة أخصائي إذا كان لديك إفرازات مهبلية أو قضيبية أو إذا شعرت بألم أثناء التبول، كما يجب عليك زيارة أخصائي إذا علمت أن شريكك الجنسي مصاب بالكلاميديا ​​وذلك لأن الطبيب قد يصف لك مضادًا حيويًا حتى لو لم تظهر عليك أي أعراض.

ما هي أسباب الكلاميديا؟

تنتقل الكلاميديا ​​عادة عن طريق الاتصال الجنسي. قد يكون المولود معرضًا لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي أو عدوى خطيرة في العين إذا لم تعالج المرأة الحامل الكلاميديا ​​قبل الولادة.

ما هي عوامل خطر الإصابة بالكلاميديا؟

يمكن أن تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بالكلاميديا:

  • أن تكون نشطًا جنسيًا في سن مبكرة
  • تعدد الشركاء الجنسيين
  • عدم استخدام الواقي الذكري بانتظام
  • وجود تاريخ سابق للإصابة بعدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي

ما هي مضاعفات الكلاميديا؟

يمكن أن تسبب الكلاميديا عدة مضاعفات إذا تركت دون علاج، وتشمل ما يلي:

مرض التهاب الحوض

مرض التهاب الحوض. مرض التهاب الحوض هو عدوى تصيب الرحم وقناتي فالوب وتسبب آلام الحوض والحمى. قد يتطلب مرض التهاب الحوض دخول المستشفى للحصول على مضادات حيوية عن طريق الوريد لأنه يمكن أن يتلف قناة فالوب والمبيض والرحم إذا تُرك دون علاج مناسب.

التهاب البربخ

يمكن أن تؤدي عدوى الكلاميديا ​​إلى التهاب الأنبوب الملتف بجوار كل خصية (البربخ). يمكن أن تؤدي العدوى إلى الحمى وألم كيس الصفن والتورم.

عدوى غدة البروستاتا

في حالات نادرة، يمكن أن تنتشر عدوى الكلاميديا ​​إلى غدة البروستات لدى الرجال مما قد يسبب حدوث ألم أثناء الجماع أو بعده، والحمى والقشعريرة، والتبول المؤلم، وآلام أسفل الظهر.

العقم

 يمكن أن تسبب عدوى الكلاميديا ​​– حتى عند النساء اللاتي ليس لديهن علامات أو أعراض – تندبًا وانسدادًا في قناتي فالوب، مما قد يسبب العقم عند المرأة.

الحمل خارج الرحم

يحدث ذلك عندما تنغرس البويضة المخصبة وتنمو خارج الرحم، وعادةً ما يكون ذلك في قناة فالوب. يكون الإجهاض ضروري في هذه الحالة للوقاية من المضاعفات التي تهدد الحياة، مثل تمزق قناة فالوب، حيث عدوى الكلاميديا ​​من خطر حدوث ذلك.

عدوى حديثي الولادة

يمكن أن تنتقل الكلاميديا ​​إلى طفلك أثناء الولادة مسببة الالتهاب الرئوي أو عدوى خطيرة في العين.

التهاب المفاصل التفاعلي

الأشخاص المصابون بالكلاميديا ​​هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل التفاعلي، المعروف أيضًا باسم متلازمة رايتر. يؤثر التهاب المفاصل التفاعلي عادةً على المفاصل والعينين والإحليل.

كيف يتم تشخيص الكلاميديا؟

يعد فحص وتشخيص الكلاميديا ​​أمرًا بسيطًا نسبيًا. تشمل الاختبارات:

فحص البول

يتم تحليل عينة البول في المختبر للكشف عن وجود عدوى.

اختبار المسحة

بالنسبة للنساء، سيأخذ الطبيب مسحة من إفرازات عنق الرحم لاختبار عينة الكلاميديا ​​أو قد يقوم بإجراء اختبار المستضد. يمكن القيام بذلك أثناء اختبار فحص سرطان عنق الرحم المنتظم (اختبار بابانيكولاو).

بالنسبة للرجال ، يقوم الطبيب بإدخال أداة مسح رفيعة في نهاية القضيب للحصول على عينة من مجرى البول. قد يأخذ الطبيب مسحة من فتحة الشرج في بعض الحالات.

إذا كنت تعالج من عدوى الكلاميديا ​​الأولية، فيجب إعادة الاختبار بعد ثلاثة أشهر.

كيف تعالج الكلاميديا؟

يتم علاج الكلاميديا بالمضادات الحيوية. قد تتلقى جرعة لمرة واحدة، أو قد تحتاج إلى تناول الدواء يوميًا أو عدة مرات في اليوم لمدة 5 إلى 10 أيام.

تزول العدوى في غضون أسبوع إلى أسبوعين في معظم الحالات. خلال تلك الفترة، يجب عليك الامتناع عن النشاط الجنسي. يحتاج شريكك الجنسي أيضًا إلى العلاج حتى لو لم تظهر عليه أي علامات أو أعراض وإلا فإن العدوى قد تنتقل مرارًا وتكرارًا بين الشركاء الجنسيين.

يمكن أن تصاب بالكلاميديا ​​حتى لو تم علاجك منها في الماضي.

فريقنا الطبي
احجز موعدا
    • MM slash DD slash YYYY