جراحة تصغير الهالة

تصغير الهالة هو إجراء جراحي تجميلي يتضمن تصغير حجم و/أو تغيير شكل الهالة، وهي المنطقة الملونة الواقعة حول الحلمة. يبلغ متوسط قطر الهالة 4.7 سم، ولكن هذا قد يختلف حسب جنس الفرد وطوله وحجم الثديين.

غالبًا ما تشعر النساء اللواتي تكون هالات الثدي لديهن كبيرة جدًا بالقلق بشأن مظهر أثدائهن. قد تبدو الهالة أيضًا بارزة جدًا أو بيضاوية أكثر من كونها دائرية. يمكن أن تساعد الجراحة في تقليل حجم الهالة، مما قد يساعد في زيادة الرضا عن مظهر الجسم وتعزيز الثقة بالنفس.

يتم إجراء جراحة تصغير الهالة كإجراء خارجي (جراحة اليوم الواحد) تحت تأثير التخدير الموضعي، أي أنه سيكون بإمكانك العودة إلى المنزل بمجرد زوال تأثير التخدير.

ما هي فوائد جراحة تصغير الهالة؟

يساعد هذا الإجراء في تصحيح التشوهات في شكل وحجم الهالة، بما في ذلك:

  • الهالات الكبيرة. كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن يختلف حجم الهالة وفقًا لعدة عوامل، مثل الجنس والطول. تساعد جراحة تصغير الهالة على تقليل حجم الهالات الكبيرة، بحيث تبدو أكثر تناسبًا مع الثديين.
  • الهالات البيضاوية (الهالات غير المستديرة). يمكن أن يساعد تقليل حجم الهالة في تصحيح شكل الهالة وجعلها أكثر دائرية.
  • الهالة البارزة. عندما تضغط أنسجة الثدي على الهالة فإنها يمكن أن تجعلها تبدو مرتفعة أو بارزة. يمكن أن يساعد تصغير الهالة في إزالة أنسجة الثدي الزائدة وتقليل حجم الهالة.
  • تشوهات أخرى. مثال على هذه التشوهات هو ظهور العقيدات على سطح الهالة والتي يمكن إزالتها بجراحة تصغير الهالة.

هل أنا مرشحة مناسبة لهذه الجراحة؟

يجب استيفاء المعايير التالية حتى تكوني مؤهلة لهذه الجراحة:

  • يجب أن يكون عمرك فوق 18 عامًا.
  • يجب أن تكوني بصحة جيدة وليس لديك أي حالات طبية قد تؤثر على الجراحة أو نتائجها.
  • يجب أن يكون لديك توقعات واقعية حول ما يمكن تحقيقه من خلال الجراحة.
  • يجب الامتناع عن التدخين حتى يتم الشفاء بصورة أسرع.

كيف استعد للجراحة؟

أثناء الاستشارة، سيجري الجراح فحصًا جسديًا ثم سيناقش خيارات العلاج الممكنة اعتمادًا على حجم الهالة. من المهم أن تخبري جراحك عن أي حالات طبية قد تكون لديك والأدوية التي تتناوليها. سيتم وصف الإجراء بالتفصيل خطوة بخطوة لمنحك فكرة واضحة عما يمكن توقعه أثناء الإجراء وسيقيم جراحك توقعاتك للجراحة ويحدد ما إذا كانت مناسبة لك. قد يطلب منك الجراح التوقف عن التدخين لأن له تأثير ضار على التئام الجروح والتوقف عن الأدوية التي تتداخل مع تخثر الدم وهذا يشمل الأسبرين والأدوية التي تحتوي على الأسبرين. يعتبر التخدير الموضعي مثالياً لإجراء تصغير الهالة ولكن اختيار نوع التخدير متروك لك بناءً على مدى توترك وما إذا كان سيتم جمع الجراحة مع إجراءات أخرى لتصغير الهالة.

ماذا يحدث أثناء الجراحة؟

لن تشعر بأي ألم أو انزعاج أثناء الجراحة حيث يتم إجراؤها تحت التخدير الموضعي أو العام. بعد أن يأخذ التخدير مفعوله بالكامل، يسير الإجراء على النحو التالي:

  • يقوم الجراح بإزالة المنطقة الخارجية من الهالة.
  • ثم يقوم بشد الجلد المحيط إلى الداخل ليكون أقرب إلى الهالة.
  • بعد ذلك، يستخدم غرزًا قابلة للامتصاص داخل الهالة للمساعدة في تقليل قطرها.
  • يقوم الجراح أيضًا بتثبيت الأنسجة العميقة بالغرز للمساعدة في منع توسع الهالة في المستقبل والتأكد من بقائها في الوضع الأصغر الجديد.

بعد الجراحة، قد تشعر ببعض الألم خلال الـ 24-48 ساعة القادمة، لكنك ستتمكن من العودة إلى أنشطتك المعتادة في غضون الأسبوع الأول. خلال فترة التعافي، قد تشعر ببعض الألم أو عدم الراحة، ولكن يمكنك تخفيف ذلك عن طريق تناول مسكنات الألم. علاوة على ذلك، يجب تجنب الأنشطة الشاقة حتى يسمح لك الجراح بذلك لضمان الشفاء بشكل تام.

ستترك جراحة تصغير الهالة ندبة صغيرة غير ملحوظة عند قاعدة الحلمة أو ندبة مخفية أكبر حول حافة الهالة.

إذا كنت مهتمة بهذا الإجراء، فاحجزي استشارتك اليوم مع جراح التجميل الخبير لدينا من خلال الاتصال على

800 (NOVO) 6686 أو ملء استمارة الحجز على موقعنا.

اطلب موعدًا الآن
املأ التفاصيل الخاصة بك أدناه وسنتصل بك للتأكيد.
    • MM slash DD slash YYYY