إحجز موعدا
  • Date Format: MM slash DD slash YYYY

تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي

تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي هو اختبار يستخدم للكشف عن سرطان الثدي واضطرابات وأمراض الثدي الأخرى.

يأخذ التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي صورًا متعددة لثديك ليتم دمجها باستخدام جهاز كمبيوتر لإنشاء صور مفصلة.

عادةً ما يتم إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي بعد ظهور نتيجة إيجابية لخزعة سرطان الثدي، حيث يحتاج طبيبك إلى معلومات إضافية حول مدى انتشار المرض. بالنسبة لبعض النساء، يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي، إلى جانب تصوير الماموجرام، كوسيلة لفحص سرطان الثدي. تشمل هذه المجموعة النساء المعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي، أو اللواتي لديهن تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي أو طفرة جينية وراثية لسرطان الثدي.

الغرض من تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي

يستخدم تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي لتقييم حالة الإصابة بسرطان الثدي والكشف عن سرطان الثدي لدى النساء المعرضات لخطر الإصابة بالمرض.

قد يوصي طبيبك بإجراء تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي في الحالات التالية:

  • إذا تم تشخيص إصابتك بسرطان الثدي ويريد طبيبك تحديد مدى انتشار السرطان
  • إذا كانت لديك معدل خطر كبير للإصابة بسرطان الثدي، والذي يتم تعريفه على أنه خطر يستمر مدى الحياة بنسبة 20٪ أو أكثر، وفقًا لأدوات حساب المخاطر، بما في ذلك التاريخ العائلي وعوامل الخطر الأخرى
  • إذا أظهر تصوير الماموجرام تشوهات يصعب تقييمها
  • إذا كان هناك شك بوجود تسرب في إحدى حشوات الثدي
  • إذا خضعت للعلاج الإشعاعي في منطقة الصدر قبل سن الثلاثين

إذا لم تكوني متأكدة مما إذا كان لديك احتمال كبير للإصابة، فاطلبي من طبيبك مساعدتك في تحديد مدى خطر الإصابة بسرطان الثدي. يمكن أن تساعدك استشارة أخصائي صحة الثدي على فهم مخاطر حالتك بشكل أفضل وتحديد خيارات الفحص المناسبة لها.

يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي مع تصوير الماموجرام أو اختبارات التصوير الأخرى، ولكن ليس كبديل للماموجرام. على الرغم من أن التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي يتميز بالدقة، إلا أنه لا يزال من الممكن تفويت بعض أنواع سرطان الثدي التي تم الكشف عنها بواسطة تصوير الماموجرام.

المخاطر والمضاعفات
إن التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي هو إجراء آمن وخالي من الإشعاع. ومع ذلك، كما هو الحال مع الاختبارات الأخرى، فإن تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي يحمل بعض المخاطر مثل:
نتائج إيجابية خاطئة

يحدث ذلك عندما يكتشف التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي مناطق مشتبه بها والتي يتبين فيما بعد أنها أورام حميدة من خلال المزيد من التقييم باستخدام الموجات فوق الصوتية للثدي أو خزعة الثدي.

رد فعل تحسسي تجاه صبغة التباين المستخدمة

يتضمن التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي حقن صبغة لتسهيل تفسير الصور. يمكن أن تسبب هذه الصبغة ردود فعل تحسسية ويمكن أن تسبب مضاعفات للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى.

كيفية التحضير لتصوير الثدي بالرنين المغناطيسي
اتبعي الخطوات التالية للتحضير لتصوير الثدي بالرنين المغناطيسي:
  • حددي موعدًا لإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي لبداية دورتك الشهرية. إذا كنتِ في فترة ما قبل انقطاع الطمث، فقد يفضل طبيبك تحديد موعد لإجراء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي في وقت محدد خلال دورتك الشهرية، تقريبًا من اليوم الثالث إلى الرابع عشر. اليوم الأول من نزف الحيض هو اليوم الأول من دورتك الشهرية. أعلمي الطبيب عن المرحلة التي وصلت إليها في دورتك الشهرية لتحديد التوقيت الأمثل لتصوير الثدي بالرنين المغناطيسي.
  • أبلغي طبيبك عن أي نوع من أنواع الحساسية أو ردود الفعل التحسسية لديك. تستخدم معظم إجراءات التصوير بالرنين المغناطيسي صبغة تُعطى عادةً من خلال وريد في ذراعك لتسهيل تفسير الصور. أخبري طبيبك عن أي نوع من الحساسية لديك لتجنب مضاعفات الصبغة.
  • أخبري طبيبك إذا كنت حاملاً. لا يُنصح عمومًا باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للنساء الحوامل بسبب الخطر المحتمل لصبغة الجادولينيوم على الجنين.
  • أخبري طبيبك إذا كنت مرضعة. قد يوصي طبيبك بالتوقف عن الرضاعة الطبيعية لمدة يومين بعد التصوير بالرنين المغناطيسي لإعطاء جسمك وقتًا كافيًا للتخلص من صبغة التباين. يمكنك ضخ الحليب والتخلص منه خلال هذا الوقت، كما يمكنك سحب الحليب قبل الإجراء وتخزينه لإطعام طفلك.
  • تجنبي ارتداء الأكسسوارات المعدنية أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي. يمكن أن يؤدي فحص التصوير بالرنين المغناطيسي إلى إتلاف الأشياء المعدنية مثل المجوهرات ودبابيس الشعر والساعات. اتركي الأغراض المعدنية في المنزل أو انزعيها قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • أخبري طبيبك عن الأجهزة الطبية المزروعة في جسمك. أخبر طبيبك قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي إذا كان لديك أي جهاز طبي مزروع، مثل منظم ضربات القلب أو مزيل الرجفان أو قسطرة دوائية مزروعة أو مفصل صناعي.
ما يمكن توقعه أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي

عند وصولك لموعدك، سيعطيكِ أحد أفراد عيادة العناية بالثدي ثوبًا لارتدائه. ستتلقين تعليمات بشأن خلع الملابس والإكسسوارات. أخبري طبيبك قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي إذا كان لديك خوف من الأماكن الضيقة والصغيرة. قد يتم إعطاؤك مهدئًا خفيفًا لمساعدتك على الاسترخاء.

قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، يمكن حقن صبغة (عامل تباين) عبر وريد في ذراعك لجعل الأنسجة أو الأوعية الدموية أكثر وضوحًا في صور التصوير بالرنين المغناطيسي.

تحتوي واجهة آلة التصوير بالرنين المغناطيسي فتحة مركزية كبيرة. أثناء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، ستستلقين على وجهك على طاولة مسح مبطنة مزودة بمنطقة محددة لوضع الثديين ضمنها، والتي تحتوي على لفائف تلتقط الإشارات المغناطيسية من جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي، ثم تنزلك الطاولة بأكملها في فتحة الجهاز.

تخلق آلة التصوير بالرنين المغناطيسي مجالًا مغناطيسيًا من حولك وتصدر موجات راديو موجهة إلى ثدييك. لن تشعري بالمجال المغناطيسي أو موجات الراديو، ولكن قد تسمعين أصواتًا عالية تخرج من داخل الجهاز. قد تحتاجين إلى ارتداء سدادات الأذن بسبب الضوضاء العالية.

سيراقبك الفني أثناء الاختبار من غرفة أخرى، ويمكنك التحدث إلى الفني من خلال ميكروفون. سيُطلب منك التنفس بشكل طبيعي وأن تبقي ثابتة دون حراك قدر الإمكان.

قد يستغرق تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي من 30 دقيقة إلى ساعة واحدة.

النتيجة
سيراجع أخصائي الأشعة صور التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي، وسيتصل بك أحد أفراد عيادة رعاية الثدي لدينا لمناقشة نتائج الاختبار.
احجز موعدك الآن
املأ التفاصيل الخاصة بك أدناه وسنتصل بك للتأكيد.
    • Date Format: MM slash DD slash YYYY