إحجز موعدا
  • Date Format: MM slash DD slash YYYY

عيادة الجهاز الهضمي

علاج ارتجاع المريء، وأمراض الجهاز الهضمي ومتلازمة القولون العصبي وغير ذلك الكثير

عندما تصادف مشكلة صحية تتعلق ببطنك أو أمعائك، وكذلك عندما تشعر بعدم الراحة بعد تناول أي وجبة أو أطعمة معينة، فإن طبيب الجهاز الهضمي هو من يستطيع مساعدتك في العثور على سبب المشكلة قبل أن تتفاقم، وبالتالي توفير العلاج المناسب.
وعلى سبيل المثال فإذا تم تشخيص وجود الارتجاع المعوي أو مرض الاضطرابات الهضمية، فإنه سيقوم بالتنسيق مع أخصائي التغذية لإعداد برنامج غذائي دقيق يتناسب مع وضحك الصحي، كما سيقوم بتقديم العلاج المناسب في الحالات التي تتطلب ذلك كالإسهال أو النفخة.

دور أخصائي التغذية في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي:
لا شك أن الجهاز الهضمي العليل يمكن أن يؤثر سلبًا على صحتك وحالتك الغذائية، وهنا تتعين مسؤولية أخصائي التغذية الذي سيقوم بتحديد العلاجات المطلوبة وبالتالي الإشراف على تنفيذها.

العناصر الغذائية التي يتعين تقييمها في اضطراب الجهاز الهضمي:
إن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن هو إجراء وقائي ضروري كما أنه علاج أساسي لمعظم الأمراض، وخاصة تلك التي يسببها الطعام.
وسيقوم أخصائي الجهاز الهضمي بشكل أساسي بالإجراءات التالية:
• السيطرة الجزئية على الحالة
• تقليل الدهون والملح والسكر
• التركيز على الأطعمة المضادة للالتهابات، بما في ذلك الأطعمة الغنية بالأوميغا 3
• زيادة تناول الألياف سواء منها القابلة للذوبان أوغير القابلة للذوبان
• تناول حصة يومية محددة من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة
• تناول حصة يومية محددة من الأطعمة الغنية بالمكملات الحيوية

سوف تلعب هذه الخطوات دورأً مفيدًا في تعزيز قدراتك المناعية وتحسين صحتك.
انقر على أي رمز في الأسفل للحصول على شرح كامل للحالة:

ارتجاع المعدة

هناك العديد من العوامل البيئية التي يمكن أن تحفز مشكلة ارتجاع المري، منها على سبيل المثال الإجهاد والتدخين، ولكن الخيارات الغذائية تلعب أيضا دورا رئيسياً.

بعض النصائح والملاحظات

• تجنب تناول الأطعمة الدسمة.
• تناول وجبة صغيرة كل ثلاث ساعات، وتوقف عن تناول الطعام قبل ساعتين على الأقل من النوم.
• إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن ذلك سيؤدي إلى تفاقم المشكلة، ويتطلب المشورة التخصصية من أخصائي التغذية للمساعدة على إنقاص الوزن.
• تجنب شرب السوائل، بما في ذلك الماء، مباشرة بعد وجبات الطعام، خاصة إذا كانت معدتك ممتلئة.
• تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات العالية، مثل الحلويات والشوكولاتة والكعك.
• تجنب شرب القهوة سواء مع الكافيين أو بدونه، وكذلك تجنب النعناع والمشروبات الكحولية.

في حين يجب عليك تجنب تلك الأطعمة التي تزيد من حدة الأعراض، تذكر أنك تحتاج إلى مناقشة الخطة مع أخصائي التغذية للتأكد من أنك لا تزال تتناول نظاماً غذائياً كاملاً.

الانتفاخ

هناك عدد من الأمراض التي تنشأ من اضطراب الجهاز الهضمي كتشنج القناة الهضمية والحساسية المفرطة من اللاكتوز، والانتفاخ والإمساك، ومتلازمة القولون العصبي ونمو البكتيريا غير المرغوب فيها وغير ذلك من العوامل.
يمكن معالجة هذه الأعراض بعدة طرق، ولكن من الضروري أولاً أن يتم تشخيص الحالة من جانب أخصائي أمراض الجهاز الهضمي لتحديد السبب الجذري، ومن ثم الالتزام بنظام غذائي دقيق بمساعدة أخصائي التغذية في نوفومد.

تشمل العلاجات ما يلي:

  • تجنب اللاكتوز (وهو سكر خاص يوجد عادة في الحليب ومنتجات الألبان الأخرى) وتجنب كذلك الأطعمة المصنعة.
    سيساعدك أخصائي التغذية في تحديد جميع الأطعمة التي قد تحتوي على اللاكتوز.
  • الإمتناع الصارم عن اللاكتوز يجب أن يترافق مع زيادة مياه الشرب ومستويات النشاط وقدر من الألياف الأساسية.
  • استهلك نوعاً أو نوعين من الأطعمة الحيوية الغنية بالمكملات الحيوية يومياً.
  • تجنب الأطعمة المكونة للغاز، من الأنواع الشائعة مثل الخضراوات الصليبية (وهي الخضراوات التي يكون شكل ورقها كالصليب) مثل البروكلي اللفت الخردل الملفوف ، إلخ وكذلك الأطعمة عالية الكربوهيدرات التي يصعب هضمها.
الإسهال

يمكن أن يؤدي الإسهال إلى الجفاف، وبالتالي يمكن أن يتفاقم إلى حد مؤذٍ خاصة عند الأطفال أو كبار السن، ولذلك فإنه من الضروري إعادة ترطيب الأمعاء بالماء وبشكل خاص الماء المنحل بالكهرباء الغني بالشوارد خصوصاً في حالة الأطفال. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استبدال المعادن المفقودة بالأحماض الدهنية الأساسية والفيتامينات.

نحن نعمل على إعداد نظام غذائي متميز لمعالجة الإسهال الحاد وهدفنا أولاً إيقاف الإسهال عن طريق العلاج الطبي والغذائي.

خطة النظام الغذائي لوقف الاسهال:

  • عندما يكون الإسهال شديدًا، قد يطلب منك أخصائي التغذية أن تبدأ بنظام غذائي خاص يزيل الألياف غير القابلة للذوبان، واللاكتوز، والتوابل، والأطعمة الدهنية، والأطعمة الغنية بالسكر والكافيين
  • بعد ذلك، يجب إدخال المكملات من البكتريا الحية والخمائر جنبا إلى جنب مع مصادر جيدة من المتممات الغذائية تدريجياً.
  • بعد ذلك، سنقوم بإعادة إنتاج الألياف لإعادة تنظيم حركات الأمعاء

عند الضرورة، قد يوصي اختصاصي التغذية لدينا باستخدام عناصر تكميلية لاستعادة سلامة القناة الهضمية

مرض الاضطرابات الهضمية

مع أن مرض الاضطرابات الهضمية ليس شائعًا جدًا، إلا أن حساسية الغلوتين أصبحت اليوم مصدر قلق كبير، بالإضافة إلى ذلك، فإن الغلوتين ليس السبب المباشر لمشاكل الجهاز الهضمي، حيث أن الأطعمة المحتوية على الغلوتين تدخل في ترطيب كثير من الأطعمة ويتناولها الناس بكثرة، ولذلك فإننا نشجع المرضى على استبدال هذه الكربوهيدرات المكررة بإضافة الحبوب الخالية من الفلوتين والبقوليات إلى نظامهم الغذائي.

ينصب تركيزنا في إدارة النظام الغذائي لمرضى الاضطرابات الهضمية وحساسية الغلوتين على توفير الوعي بالأطعمة التي قد تحتوي على الغلوتين أو قد تتسبب في تلوث الغلوتين، والأهم من ذلك ، تقييم نمو الأطفال وتطورهم بإشراف طبيب الأطفال المتخصص لدينا.

يمكننا تقديم المشورة الغذائية التي تضمن اتباع نظام غذائي للبالغين والأطفال بشكل متوازن وكامل.