تصنف اضطرابات الشخصية إلى 10 أنواع  مختلفة وقد تم التوصل لهذه التصنيفات من خلال عمليات المراقبة   التاريخية عوضاً عن كونها مستندة إلى دراسات علمية الأمر الذي يعني أن النتائج قد تكون غير دقيقة ومبهمة بعض الشيء. ونتيجة لذلك قلما تتواجد هذه البيانات في كتاب مخصص. يعمل علماء النفس في نوفومد على تقديم الخدمات العلاجية الأنسب للذين يعانون من أي هذه المشاكل  للتعامل مع الظروف والعلاقات بطريقة صحية

يمكن تلخيص التصنيفات العشرة التقليدية باختصار على النحو التالي:

اضطراب الشخصية المرتابة  – يتسم هذا النوع من الاضطراب  بشعور عميق بعدم الثقة بالآخرين وإحساس قوي بالحقوق الشخصية. يمكن أن يكون هذا الشخص شديد الحساسية للنكسات أو الرفض إذ من السهل عليه أن يشعر بالإذلال والعار وغالباً ما يكون لديه ميل لحمل الضغائن.
اضطراب الشخصية شبه الفصامي يتميز بانعدام الاهتمام بتكوين العلاقات الاجتماعية ويميل صاحبه لأن يكون غارقاً في عالم الخيال.
اضطراب الشخصية الفصامي النوع : يمكن التعرف عليه من خلال  ​​الكلام والمظهر والسلوك والحس الإدراكي غير الاعتيادي ومفارقات الفكر المماثلة لتلك التي يتسم بها الفصام.
اضطرابات الشخصية المعادية للمجتمع – يصيب هذا الاضطراب الرجال بنسبة تفوق النساء، وتتميز بتجاهل قاس لمشاعر الآخرين وخرق صارخ للقواعد والواجبات الاجتماعية. غالبًا ما يكون الشخص سريع الانفعال  وعدواني ويتصرف باندفاع ولا يشعر بالندم ولا يتعلم من تجاربه.
5. اضطراب الشخصية الحدي- يتميز بعدم الشعور بالذات ونتيجة لذلك  يعاني الشخص من الشعور بالفراغ والخوف من الهجر.  وقد تتمثل أعراضه بعدم الاستقرار العاطفي  ونوبات العنف والغضب.
اضطراب الشخصية شبه الهستيري أو كما يعرف باضطراب الشخصية التمثيلي -حيث يلجأ الشخص للمبالغة في تعبيره عن الذات بغية جذب الانتباه.
اضطراب الشخصية النرجسية – يقوم هذا الاضطراب على تضخم  الشعوربأهمية الذات والاستحقاق  علاوة على ضرورة الإعجاب بها. غالباً ما تفتقر هذه الشخصية إلى حس التعاطف مع الآخرين ، بل وقد تستغل الآخرين لتحقيق الأهداف المنشودة.  وإذا ما تعرض الشخص المصاب بهذا النوع من الاضطراب للسخرية أو الرفض فإنه يستشيظ غضباً  ويسعى للانتقام المدمر.
اضطراب الشخصية الاجتنابي –  إذ يعتقد المصابون أنهم أقل شأنا من غيرهم أو غير مرحب بهم  ويخشون  التعرض للإحراج أو الانتقاد أو الرفض فيتجنبون لقاء الآخرين ما لم يكونوا متأكدين من أنهم مرحب بهم.
اضطراب الشخصية الإعتمادي – يتيمز هذا النوع من الاضطراب بوجود حاجة مفرطة إلى الاعتماد على الآخرين لتقديم العناية. وقد تتمثل أعراضه في حاجة  الشخص الماسة  إلى الكثير من المساعدة في اتخاذ القرارات اليومية والتخلي عن قرارات الحياة الهامة ليتخذها الآخرون بدلاً منه .
10. اضطراب الشخصية الوسواسية – يتميز هذا النوع من الاضطراب بالانشغال المفرط بالقوائم أو القواعد أو التفاصيل أو الترتيب أو التنظيم أو الجداول الزمنية. وقد تشكل كماليتهم عائقاً بحيث  تمنعهم من إتمام المهام. ومع ذلك ، غالبا ما يكون هناك تفان للعمل والإنتاجية على حساب الراحة الذاتية

احجز موعداً الآن

يرجى تعبئة البيانات أدناه وسنتواصل معك لتأكيد الموعد

ارسل لنا

[Total: 0    Average: 0/5]
Show Buttons
Hide Buttons