الأعراض
في حين أن أكثر أعراض الاكتئاب وضوحا تتجلى في المزاج الحزين إلا أنه ليس بالضرورة أن يكون متواجداً طوال الوقت،  فعوضاً عن ذلك قد يجد الشخص أنه يفقد المتعة في الأنشطة التي اعتاد على الاستمتاع بتأديتها أو أنه قد يلجأ إلى إساءة استخدام المواد أو الانغماس في سلوكيات إدمانية أخرى.

تتمثل السمة الرئيسية للاكتئاب في رصد تغيير جلي في طريقة تفكير الشخص أو شعوره أو تصرفاته، فقد يلجأ الشخص الذي يعاني من الاكتئاب على سبيل المثال إلى الإفراط في الأكل أو تقليص الكمية إلى حد كبير أو أنه قد  يبكي طوال الوقت أو قد يعجز عن ذرف الدموع  عندما تقتضي الحاجة ، وقد تتجلى أعراض الاكتئاب في شكل أخر كأن يتخذ الشخص من النوم ملاذ آمنا فينام لفترة طويلة أو قد لا يغمض له جفن فيعاني من اضطراب في النوم.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب غالبا ما ينظرون إلى أنفسهم نظرة سلبية  فينتقدون ذاتهم  نقداً لاذع  أو يشعرون بأنهم لا قيمة لهم.

الخطوات العلاجية

تتمثل أبرز خطوات العلاج بالعلاج  السلوكي المعرفي حيث نصب التركيز على أنماط تفكير التي يتبناها المرضى وكيفية إدارة الحوارات مع ذاتهم لتفسير المواقف. تشير الأبحاث التي أجراها المعهد القومي الأمريكي للصحة العقلية إلى أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب يفسرون العديد من المواقف بشكل غير صحيح وغير واقعي. إذا أن الأفكار التي ترواد ال شخص تؤثر بشكل ملحوظ على شعوره ويترتب عن ذلك وجوب تعلم كيفية تغيير ثغرات التفكير تفادياً للوقوع في الاكتئاب

غالباً ما يعاني الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب من توارد متواصل للأفكار السلبية والتي قد تتمحور حول ما يلي:

  • نظرة سلبية للذات، لوم الذات وانتقاد الذات
  • تفسير الأحداث بصورة سلبية
  • وجود توقعات سلبية
  •  الشعور بالإرهاق من المسؤوليات
    بالإضافة إلى ذلك ، نحن بحاجة إلى معالجة ثغرات التفكير والتي قد تشتمل على ما يلي:
  • الإفراط في التعميم ( كالإفادة بأقوال معممة  “لا أحد يحبني”)
  • الميل إلى المبالغة (على سبيل المثال ، تفسير العقبات البسيطة على أنها كوراث عظيمة)
  • التغاضي عن الجوانب الإيجابية والتركيز على الجوانب السلبية فقط
    يمكن للأشخاص الذين يعانون من الإكتئاب تعلم  رصد الأفكار السلبية تحت إشراف أخصائيو النفس وتقييم صحتها واستبدالها بأفكار أكثر واقعية. يقدم أخصائيو علم النفس المساعدة اللازمة  لابتكار طرق للتعامل مع المشاكل اليومية بفعالية عالية، فضلاً عن تعليم الشخص المهارات التي تساعده على الشعور بالتحسن وتعزز من الاستجابة الإيجابية لمختلف المواقف بغض النظر عن حجم  الصعوبات التي قد تتخللها.

احجز موعداً الآن

لطفاً املأ بياناتك في الأسفل وسنتواصل معك لتأكيد الموعد

ارسل لنا

[Total: 0    Average: 0/5]
Show Buttons
Hide Buttons