الطب النفسي للأطفال والمراهقين

طبيبنا للأمراض النفسية حاصل على تخصص فرعي في الطب النفسي عند الأطفال والمراهقين، سيقوم بتشخيص وتقديم الاستشارة والعلاج لمجموعة متنوعة من الحالات ومنها:

  • صعوبات التعلم

بالنسبة للأطفال والمراهقين الذين يعانون من صعوبات في التعلم ، يمكن أن يساعد طبيبنا النفسي في تحديد وتقييم العوامل المساهمة مثل الإعاقات الحسية، المشاكل الجسدية والظواهر السلوكية المرتبطة بمتلازمات وراثية محددة.

بالإضافة إلى التقييم، سيعالج أيضاً الاضطرابات النفسية التي قد تحدث من مرتين إلى أربع مرات أو أكثر عند الأطفال ذوي صعوبات التعلم. ويعتقد أن 30٪ إلى 50٪ من هؤلاء الأطفال يعانون من اضطراب عقلي كما يزداد احتمال إصابتهم بمرض التوحد واضطراب نقص الانتباه (ADHD).

  • التوحد و ADHD

يمكن أن يساعد طبيبنا النفسي في تشخيص اضطرابات طيف التوحد واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ، وخاصة عندما يكون التشخيص غير مباشر. كما يمكنه المساعدة في المشاكل المرتبطة بالتوحد مثل العدوانية، إيذاء النفس، اضطرابات النوم، والقيود الغذائية الشديدة. بالإضافة إلى ذلك، يمكنه تقييم الحالة الأسرية والعائلية لأن لها تأثير كبيرعلى الطفل أو المراهق.

  • المشكلات السلوكية

يمكن أن تنشأ المشاكل السلوكية عند الأطفال من جميع الأعمار، وفي بعض الأحيان تكون لها عواقب وخيمة حتى على نموهم. يجب على الآباء أو المسؤولون عن الرعاية الإنتباه و مراقبة السلوك التالي:

  • إذا استمر السلوك السيئ لعدة أشهر و بدر من الطفل عصيان وعدوانية متكررين.
  • إذا كان السلوك خارج عن المألوف ، وينتهك بشكل خطير قواعد المنزل أو المدرسة.

إذا كان السلوك السيئ يؤثر على نمو الطفل وقدرته على عيش حياة طبيعية، عندها نشخص الإضطراب السلوكي. وفي حال لاحظنا عند الأطفال الأصغر سناً قيامهم بالعمل العدواني أو التخريبي فهذا يعني أن الطفل يعاني من “اضطراب التحدي الإعتراضي”.

من العلامات المحتمل ظهورها في حالة الإضطراب السلوكي:

  • القتال العنيف
  • السرقة أو الكذب دون شعور بالندم
  • عدم الانصياع للقواعد والأوامر.

وبالإضافة الى تأثير الإضطراب السلوكي على اختلاط الطفل مع الوسط المحيط به، إلا أنه يؤثر أيضاً على أداء الطفل الدراسي.

لا شك أن الإنتباه والتشخيص المبكرين سيساعدان الطفل في الحصول على نتائج أفضل.

الإعاقة الذهنية

يتعامل طبيبنا النفسي مع حالات الإعاقة الذهنية التي غالباً ما ترتبط بالصحة النفسية والتطور العصبي والطبي والظروف الفيزيائية للطفل. تشمل هذه الحالات اضطراب فرط النشاط وقلة الإنتباه ADHD واضطراب طيف التوحد واضطرابات الاكتئاب والقلق.

تتسبب الإعاقة الذهنية بمشاكل في القدرات العقلية بشكل عام وتؤثر على أداء الطفل في المجالين التاليين:

  1. الأداء الفكري (التعلم ، حل المشكلات ، الحكم ، الخ)، والذي يتم تقييمه من خلال امتحان موحد يقوم به طبيب. عندما تشير نتيجة امتحان الذكاء الى حوالي 70 إلى 75 درجة فهذا يدل إلى وجود محدودية كبيرة في الأداء الفكري، ومع ذلك تفسر هذه النتيجة في سياق أن كل فرد هو حالة مستقلة عن غيرها.
  2. الأداء التكيفي (التواصل ، الحياة المستقلة ، الخ) ، والتي يتم تقييمها من خلال النظر في ثلاثة جوانب: المفاهيمية (على سبيل المثال ، الكتابة ، الاستدلال) ؛ الاجتماعية (التعاطف ، مهارات التنشئة الاجتماعية) والعملية (الرعاية الشخصية ، إدارة الأموال).
[Total: 0    Average: 0/5]