الوسواس القهري

الوسواس القهري هو اضطراب مزمن و شائع يتميز بالهواجس (الأفكار المتكررة) أو التصرفات القهرية أو كليهما معاً. كما يعاني بعض المصابين بالوسواس القهري من اضطرابات التشنج اللاإرادي، إما بشكل متقطع أو لفترات قصيرة أو بشكل مستمر، مثل رسم ملامح التشاؤم على الوجه، أو هز الكتف لا إرادياً، الرعشة، الرجيج في الرأس أو الكتفين، العرات الصوتية مثل الإستنشاق المتكرر، الشخير أو السعال الحاد.

بمرور الوقت قد تخف أعراض الوسواس القهري أو تتفاقم أو تظهر وتختفي، وقد يحاول المصابون التخفيف من حالتهم إما عن طريق تجنب حالات التشنج والغضب أو أنهم قد يتناولون الكحول أو المخدرات في محاولة لتهدئة أنفسهم. فعلى الرغم من أن معظم البالغين المصابين بالوسواس القهري يلاحظون أن هواجسهم و/أو اسلوب تعاملهم بات غير منطقي، إلا أن بعض البالغين ومعظم الأطفال قد لا يدركون أن سلوكهم  لم يعد كالمعتاد.

عادة يكون الآباء أو المعلمين هم أول من يلاحظ أعراض الوسواس القهري عند الأطفال.

قد تشمل الهواجس ما يلي:

  • الخوف من التلوث أو الجراثيم
  • القلق بشأن نوع من الأذى الذي يصيب النفس أو الآخرين
  • الخوف من الخطأ أومن فقدان شيء ما
  • التفكير بأمور غير مرغوب فيها ومحرمة تشمل الدين والجنس وما إلى ذلك
  • ترتيب الأشياء بشكل متناظر أو بترتيب مثالي

قد تشمل التصرفات القهرية ما يلي:

  • تنظيف أو غسل جزء من الجسم كغسل اليدين بشكل مفرط
  • الإحتفاظ بأشياء غير ضرورية
  • الترتيب المفرط أو طلب أشياء بطريقة محددة ودقيقة
  • القيام بمراجعة الأمور بشكل متكرر، كالتأكد من أنك قمت بإغلاق الباب أكثر من مرة
  • عد الأشياء بشكل متكرر
  • البحث عن الطمأنينة باستمرار

ليست كل التصرفات السابقة قسرية، بالطبع يقوم كل شخص فينا بمراجعة تصرفاته في بعض الأحيان. لكن الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري لا يستطيعون عموماً التحكم في سلوكهم أو أفكارهم أو تصرفاتهم، حتى عندما يدركون أنها مفرطة، كما يمكنهم قضاء ساعة على الأقل في ممارسة هذه السلوكيات أو الأفكاردون أن يحصلون على أي متعة من ذلك، ربما باستثناء راحة قصيرة من القلق الناجم عن تواتر هذه الأفكار. إذا كان شخص ما مصاباً بالوسواس القهري فإن هذه الأفكار والسلوكيات ستسبب مشاكل كبيرة في حياته ومعاملاته اليومية.

عوامل التعرض للإصابة:

يلعب العامل الوراثي دوراً مهماً في الإصابة بالوسواس القهري، وفي بعض الأحيان يكون ممتداً في العائلات، ولكن لا أحد يعرف على وجه اليقين سبب تطور هذه الحالة عند بعض أفراد العائلة دون غيرهم.

غالباً ما تكون البداية في مرحلة المراهقة أو عند البلوغ، وننوه الى أن الأعراض تبدأ في الظهور في سن أصغر عند الأطفال الصبية من الإناث، وتشير الأبحاث إلى أن العمليات البيولوجية وكذلك بعض أجزاء الدماغ  تلعب دوراً أساسياً في تولد الأفكار الهوسية والسلوك القهري فضلاً عن القلق والخوف المرتبطين بهما، كما أن الأشخاص الذين عانوا من الحوادث الجنسية أو الجسدية هم أكثر تعرضاً لخطر الإصابة بالوسواس القهري بمراحله المتطورة.

  • إذا كنت تشعر أنك مصاب بالوسواس القهري، تحدث إلى الدكتور هاني شافعي في مراكز نوفومد في دبي عن الأعراض التي تعاني منها. ولا تنسى أنك اذا تأخرت بطلب المساعدة سيتدخل الوسواس القهري في جميع جوانب الحياة وبالتالي يحرمك من الإستمتاع بحياتك.
[Total: 0    Average: 0/5]