homeopathy-blog

تقدّم منتجات تنقية الجسم من السموم في الوقت الحاضر عروضًا مغرية، منها على سبيل المثال التخلص من آثار جميع العادات غير الصحية التي نقوم بها وذلك بتناول نوع خاص من العصائر أو الشاي لمدة ثلاثة أيام. قد يبدو هذا عرضًا رائعًا، لكنه ليس حقيقيًّا.

تنتشر هذه المنتجات في كل مكان، وتتبع نهجًا واحدًا يُستخدم مع جميع الأشخاص “لتخليص الجسم من السموم”، فهو ليس نهج لا يستند إلى أساس علمي صحيح فحسب، بل إنه من الممكن أن يكون سببًا لإلحاق الضرر بمن يستخدمون تلك المنتجات. وتشير المؤسسات الرسمية المعنية بالأنظمة الغذائية إلى أن نظام تخليص الجسم من السموم يمكن أن يؤدي إلى فقدان المواد “الإلكتروليتية” وإتلاف طبقة “البكتيريا الواقية” في الأمعاء.

إلا أن تقنية تطهير الجسم من السموم تُخفي وراءها حقيقة بالغة الأهمية.

اقرأ المزيد

Tiredness-Blog

من منّا لا يشعر بالإرهاق والتعب اليوم؟ لقد أصبح هذا الشعور جزءًا لا يتجزأ من محاولاتنا لمواكبة الحياة المعاصرة، أليس كذلك؟

الواقع أننا اعتدنا النظر إلى الإرهاق على أنه شيء ينبغي علينا التكيف معه، أو أنه دلالة على أننا نبذل قصارى جهدنا في العمل، أو أنه نتيجة طبيعية لحالة الأرق التي تصيبنا أثناء الليل. فكثيرًا ما نفكر في أن هذا الشعور سيزول حتمًا، فنتحامل على أنفسنا كي نتخطى هذه المرحلة.

ولكن ماذا لو استمر هذا الشعور ولم نتخطاه أبدًا؟

اقرأ المزيد

أوضحت دراسة حديثة أُجريت تحت إشراف جامعة كاليفورنيا الجنوبية أن نظامًا غذائيًا يحاكي عملية الصيام يمكن أن يؤدي إلى تخفيف أعراض السكّري عن طريق إعادة برمجة خلايا الجسم. فالنظام الغذائي الذي يحاكي الصيام يعمل على تحفيز نمو خلايا بنكرياسية جديدة مسؤولة عن إفراز الأنسولين، وهو ما أدى إلى تخفيف أعراض داء السكّري من النوعين الأول والثاني في الفئران، وذلك بحسب الدراسة التي أجريت على الفئران والخلايا البشرية تحت إشراف فالتر لونجو، مدير معهد إطالة العمر في كلية ليونارد ديفيس لعلم الشيخوخة بجامعة كاليفورنيا الجنوبية. نُشرت الدراسة بتاريخ 23 فبراير، 2017 في مجلة “Cell” وهي الدراسة الأحدث ضمن سلسلة دراسات توضّح الآثار الصحية المفيدة لنظام غذائي قصير المدة يحاكي الصيام بالاعتماد على الماء فقط.

اقرأ المزيد

Vaginal-Rejuvination

وسط مشاعر البهجة التي تحيط بقدوم طفل جديد، وتبادل التهاني، وإقامة الاحتفالات، وإغداق الاهتمام على هذا المولود الجديد، كثيرًا ما ننشغل عن أمر بالغ الأهمية، وهو التعافي البدني للأم.

تسبب الولادة الطبيعية عن طريق المهبل ضغطًا هائلًا على قناة الولادة لدى الأم، لكننا عادةً ما نفترض أنها ستتعافى بحصولها على بعض الرعاية وبضع أكواب من الشاي الدافئ. والحقيقة أن عملية الولادة تخلّف وراءها سلسلة من المشاكل التي تعاني منها الأم طوال حياتها، ومنها على سبيل المثال ارتخاء جدار المهبل، وجفاف المهبل، والالتهاب، وسلس البول، والعدوى، والشعور بالألم، وفقدان الثقة في العلاقة الجنسية. ولا تُعد عملية الولادة المصدر الوحيد لهذ النوع من المشاكل، بل إن التقدم في السن أيضًا يتسبب في حدوث ارتخاء طبيعي للعضلات في منطقة الحوض؛ أما سن اليأس فيُحدث تغييرات جذرية في التكوين الفسيولوجي المرأة، وهو ما قد يترك أثرًا كبيرًا على شكل المهبل وأدائه لوظائفه.

اقرأ المزيد

thyroid

تؤدي الغدة الدرقية دورًا محوريًا في أداء الجسم لوظائفه المختلفة، حيث تساعد في تنظيم عملية الأيض ومن ثم تؤثر على العديد من الوظائف، منها على سبيل المثال التنفس، والنوم، والحالة المزاجية، والطاقة، والوزن، والهضم. وتشير التقديرات إلى أن 200 مليون شخص حول العالم يعانون من قصور في أداء الغدة الدرقية وأن سيدة واحدة من كل ثماني سيدات ستصاب بأحد أمراض الغدة الدرقية في حياتها. وينتشر مرض الغدة الدرقية على وجه التحديد في منطقة الشرق الأوسط، حيث يصيب حوالي 47% من إجمالي السكان في بعض الدول.

اقرأ المزيد