ضعف الانتصاب أو (ED)
يتم العلاج بالصدمات الكهربائية عن طريق إرسال عشرات آلاف الموجات الصوتية إلى القضيب بهدف تحسين تدفق الدم وتعزيز الانتصاب. قد تبدو الفكرة مخيفة للوهلة الأولى، حيث أن استخدام الدبابيس أوالإبر قد يولد شعوراً بالانزعاج، إلاأنها في الواقع غير مؤلمة البتة.
يوفر مركز نوفومد للخلايا الجذعيه في مدينة دبي الطبية هذا النوع من العلاج الآن، وذلك بالإضافة إلى عيادة نوفومد للطب الشمولي  في سانست مول جميرة ومركز نوفومد التخصصي( Novomed Specialized Center ) الكائن في المارينا بلازا بجوار مارينا مول  دبي.
يوضح الدكتور شوكت الخيال طبيب المسالك البولية وطبيب مدرب في المملكة المتحدة ويتمتع بخبرة 16 عاما في علاج ضعف الانتصاب، أن تقنية الموجات التصادمية لعلاج حالات الضعف الجنسي، من شانها أن تتسبب في نمو الأوعية الدموية الجديدة والأنسجة العصبية داخل القضيب، مما يعزز تدفق الدم بشكل أفضل وربما يحسن من حساسية الأنسجة.
يعتبر هذا النوع من العلاج، الخيار الأمثل للذين يعانون من داء الشريان التاجي فيحظر عليهم استخدام المنشطات الجنسية كالفياغرا، أو لأولئك الذين يكرهون الآثار الجانبية المترتبة عن استخدام المنشطات الجنسية  أولأنها قد لا تجدي نفعاً .
يقول الدكتور شوكت خيال، مدير قسم صحة الرجال في مراكز نوفومد وأحد أوائل الذين تبنوا هذه الطريقة المبتكرة والآمنة وغير المؤلمة. بالنسبة لهؤلاء الرجال والعديد من مرضى السكري،فإن العلاج بالصدمات الكهربائية قد يمثل التغير الجذري في حياتهم.

يضيف د.شوكت الذي يعتمد علاج خلايا الجذعية لحقنها في القضيب أو في العمليات  التي تنطوي على تزويد القضيب بدعامة الانتصاب للحالات المتقدمة، قائلا “للضعف الجنسي تأثيرا مدمرا على الناحية النفسية”. يبلغ طول الشريان القضيبي ربع حجم الشرايين التاجية، مما يؤدي لانسداده بصورة أسهل قبيل بضع سنوات من انسداد الأوعية الدموية التي تغذي القلب. يعتمد الدكتور شوكت الخيال تقنية العلاج بالموجات التصادمية الكهربائية مع مرضاه على نحو منتظم، فبحسب قوله ” يمكن لهذا  العلاج أن ينقذ الحياة الزوجية من الفشل لأنه يعمل على تعزيز ثقة الرجل بنفسه أينما وجد، فضلا عن أنه قد يكون الحدث المفصلي الذي من شأنه أن يغير مسار الحياة نحو الأفضل”.

لهذا، يؤكد الدكتور شوكيت على أهمية صب الاهتمام في تقليص استهلاك السكر والحرص على ممارسة التمارين الرياضية وتجنب تناول الوجبات السريعة وتقليل التوتر النفسي من خلال اعتماد نمط نوم صحي والحفاظ على التوازن الهرموني من خلال  علاج التستوستيرون إذا ما استلزم الأمر، وذلك قبل أن يقرروا ما إذا كان العلاج بالموجات الصوتية الصادمة او حقن الخلايا الجذعية هو الخيار الأنسب لهم. تجدر الإشارة أنه قد يتم وصف الفيتامينات والمعادن عن طريق الحقن الوريدي لبعض المرضى، فمن شأن هذه التغييرات أن تجعل نتائج العلاج ذات فعالية أكبر.

 

[Total: 5    Average: 3.2/5]
0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × خمسة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.