مراجعات جراحة السمنة على جراحات فاشلة سابقافي دبي

تعتبر جراحة السمنة في الوقت الراهن طريقة فعالة لعلاج السمنة المرضية بشكل خاص. إن لم يكن لعلاج البدانة، فإن العديد من المرضى الذين يعانون من السمنة لا يملكون سوى خيارات قليلة للغاية فيما يتعلق بالرعاية الصحيه  عادة، يكون المرضى راضين للغاية عن نتائجهم طويلة المدى فيما يتعلق بفقدان الوزن بشكل كبير ومستدام، أو السيطرة والقضاء على الأمراض المزمنة مثل السكري، والحصول على نوعية حياة أفضل بشكل عام.

ومع ذلك، في بعض الأحيان يمكن أن يكون هناك فجوة بين ما يتوقعه المرضى ونتائج العملية التي خضعوا لها. غالبًا ما يزور هؤلاء المرضى جراح علاج البدانة لدينا في دبي حيث أنه خبير في إجراء العمليات  المعقدة . تتضمن الشكاوى من هؤلاء المرضى نقصًا في الوزن أقل من المتوقع، واستعادة الوزن الذي فقدوه، والتعرض لآثار جانبية غير مريحة أو مشكلات غذائية. هذه الشكاوى ليست بالضرورة خطأ الجراح الأولي، قد تكون فريدة من نوعها للمريض أو الجراحة.

من المهم معرفة أن النتائج المخيبة للآمال أو غير الدائمة لا تعني بشكل تلقائي فشلًا دائمًا في العلاج. علاج البدانة مثل علاج أي حالة صحية معقدة أخرى وليس كل الأساليب تعمل بشكل جيد على جميع المرضى. إن الجمع بين الإجراءات الجراحية المختلفة وإعادتها يوفر لنا الفرصة للتغلب على هذه المشكلات.

الأسباب الشائعة للنتائج الجراحية غير المرضية:

1. ردود فردية

ستكون الاستجابة الفسيولوجية لكل مريض للجراحة مختلفة، وفي بعض الأحيان يكون الاجراء صحيح تماما من الناحية الفنية ولكنه لا يعطي النتائج المطلوبة بالإضافة إلى ذلك، قد تكون الآثار الجانبية للإجراء غير محتملة، على سبيل المثال حرقة المعدة بعد عملية قص المعدة أو نوبات سكر الدم بعد عملية تحويل المعدة. في هذه الحالات، يمكن لعملية المراجعة حل المشكلة.

في حالات أخرى، قد يقوم المرضى بتخريب نتائجهم من خلال تعاطي الأدويه او المشرولات الكحوليه او الغازية ، أو قد يصف لهم دواء بعد الجراحة التي بدورها تؤثر على سلوكهم الغذائي أو عملية الأيض لديهم وبالتالي استعادة الوزن. في هذه الظروف، قد يحتاج المريض إلى تغيير هذه العادات أو إيجاد أدوية بديلة بعد خضوعه للجراحة الثانية.

2. عمر الجراحة:

ليس كل إجراءات علاج البدانة تهدف إلى أن تكون دائمة، بعضها يتطلب إجراءات متابعة. على سبيل المثال، بعد حوالي 10 سنوات، يمكن أن يبدأ حزام المعدة المستخدم في عملية ربط المعدة بفقدان تأثيره، أو يمكن أن يمتد أنبوب المعدة في النهاية مما يقلل التقييد.

3. أخطاء فنية

قد تظهر الأخطاء الجراحة خلال سنة أو سنتين بعد الجراحة عندما يتوقف فقدان الوزن ويبدأ المريض في اكتساب الوزن مرة أخرى. يمكن أن يحدث هذا، على سبيل المثال، إذا كان حجم المعدة كبيرًا جدًا. في هذه الحالة، يمكن أن تكون لجراحة المراجعة نتائج ممتازة اذا التزم المريض بالإرشادات.

[Total: 2    Average: 3.5/5]