البهاق

يحدث البهاق عندما تموت الخلايا المسماة الخلايا الصباغية أو تتوقف عن إنتاج الميلانين وهو الصباغ الذي يعطي اللون لبشرتك وعينيك وشعرك. بحيث تصبح البقع المصابة من الجلد ذات لون أخف أو تتحول إلى اللون الأبيض. البهاق يصيب كافة الناس مع اختلاف لون بشرتهم لكنه يظهر بشكل جلي عند أصحاب البشرة الداكنة. وننوه الى أن البهاق غير معدي ولا يشكل خطراً على الحياة لكنه اختلال مزعج وقد يؤثر أحياناً على ثقتك الإجتماعية.

كالكثير من أمراض الجلد، لا يوجد علاج مباشر للبهاق لكن يمكن للأطباء أن يساعدوا في تمكينك من ادارة الإصابة، وعادة ما تستمر الإصابة به مدى الحياة. في حين أن السبب الدقيق للإصابة لم يتم إثباته بعد، إلا أنه يعتقد أنه ناجم عن اضطراب يصيب المناعة أو بسبب فيروس أو حدث تحفيز معين ، مثل الإجهاد أو حروق الشمس أو التعرض للمواد الكيميائية الصناعية، كما يبقى العامل الوراثي حاضراً في لائحة المسببات كذلك.

يمكن لبعض العلاجات أن تعيد لون البشرة كما كان لكن هذا لن يمنع اختلال التصبغ في أماكن أخرى حتى في المنطقة المعالجة.

الأعراض

تختلف الأعراض في شدتها ويمكن أن تتضمن ما يلي:

  • تبييض متجانس من الجلد أو فقدان لون البشرة
  • الشيب المبكر للشعر، الحاجبين، اللحية أو حتى الرموش.
  • فقدان اللون من بطانة الأغشية المخاطية في الأنف والفم
  • تغيير أو فقدان لون شبكية العين

متى يتوجب عليك مراجعة الطبيب

إذا لاحظت أن مناطق من جلدك أو شعرك أو عيناك تفقد لونها، يتوجب عليك أن ترى الطبيب حينها لأنه من المهم الحصول على تشخيص دقيق بأن البقع الجلدية البيضاء هي ناتجة عن البهاق وليس أي مرض جلدي آخر.

من المهم الحصول على العلاج في أقرب وقت ممكن، حيث يمكن للأشخاص المصابين بالبهاق أن يكونوا أكثر عرضة لحروق الشمس وتطور سرطان الجلد ومشاكل في العينين وفقدان السمع.

التشخيص والعلاج

لتشخيص البهاق، سيسألك طبيب الأمراض الجلدية عن تاريخك الطبي، وسيدرس حالتك بغية استبعاد المشاكل الطبية الأخرى، مثل التهاب الجلد أو الصدفية. ومن أدوات التشخيص الخاصة التي سيستخدمها مصباح UV خاص، أخذ خزعة صغيرة من الجلد المصاب وفحص الدم لإستبعاد حالات مثل فقر الدم والسكري.

وكما نوهنا سابقاً بعدم وجود علاج مباشر للبهاق لكن من المؤكد أن زيارة الطبيب ستساعك على إيقاف أو إبطاء عملية تغير اللون، كما يمكنه أن يساعدك في إعادة بعض الألوان إلى المناطق المصابة في بشرتك. وتشمل خيارات العلاج، تمويه المنطقة المصابة عن طريق بعض مستحضرات التجميل الطبية، العلاج بالضوء مع UVB أو تصبغ ضوء UVA (الحد من لون المناطق غير المتضررة لجعل الفرق أقل بينها وبين المناطق المتضررة)، العلاجات الموضعية والأدوية.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن لأخصائي الأمراض الجلدية في نوفومد إنشاء خطة وقائية خاصة لمساعدتك على تجنب حروق الشمس المؤلمة.

سجل موعداً

ما الذي يجب عليك إحضاره إلى استشارتك: إذا كانت هذه هي زيارتك الأولى ، فالرجاء إحضار تقاريرك الطبية السابقة ونتائج اختباراتك ، بالإضافة إلى أدويتك الحالية.

[Total: 0    Average: 0/5]