داء الثعلبة

داء الثعلبة هو حالة طبية تصيب مناطق مختلفة من الجسم وتتمثل في تساقط الشعر على شكل بقع في فروة الرأس أو الوجه أو الجسم وفي حالات نادرة الثلاثة معاً، كما أنه من النادر جداً ان تتطور الى مرحلة فقدان كامل شعر الرأس في حالة تدعى ثعلبة شاملة.

الثعلبة ليست داء معدياً ومن المعتقد أنها تحدث نتيجة مهاجمة جهاز المناعة  لبصيلات الشعر التي تحتوي على جذور الشعر مما يتسبب بتساقط الشعر، ننوه الى أن الثعلبة ليست مرتبطة بأي نوع من الأمراض فهي تصيب الأصحاء بشكل عام.

الأعراض

تساقط الشعر المتقطع: غالباً ما يبدأ تساقط الشعر تدريجياً على شكل بقعة واحدة أو عدد من البقع بحجم العملة، وفي أغلب الأحيان يلاحظ الناس اصابتهم بالثعلبة بمجرد اكتشافهم للشعر المتساقط على وساداتهم اوي في حوض الإستحمام وهذا لا يقتصر على فروة الرأس وانما يمكن أن يشمل رمش العين أو الحاجب أو الذقن أو اي مكان أخر ينبت فيه الشعر.

نمو الشعر على شكل إشارة تعجّب: بحيث يكون قُطر الشعرة أعرض في الأعلى ويصبح أضيق في المكان القريب من مركز نمو الشعرة (حوالي 3 مم -4 مم)، كما يمكن ملاحظته في الشعر الذي ينمو في بقعة تساقط الشعر أو عند الحواف المحيطة بها بحيث تميل الشعرة إلى أن تكون أغمق في الأعلى وأخف عند طرف الفروة.

فقدان الشعر على نطاق واسع: يحدث مع مرور الوقت أن يصاب بعض المرضى بالصلع تماماً، وفي بعض الأحيان يفقدون شعر جسمهم أيضًا.

مشاكل الأظافر: أحياناً تكون حالة الأظافر هي المؤشر الأول على الإصابة بداء الثعلبة، بحيث تظهر بقع بيضاء أو خطوط على الأظافر كما تبدو ضعيفة وبحالة سيئة.

متى ترى الطبيب

عموماً يتوجب على أي شخص يفقد كمية غير عادية من الشعر أن يرى طبيب الأمراض الجلدية لأنه من المهم تحديد ومعرفة السبب من وراء هذا التساقط وبالتالي سيتمكن الطبيب من وصف الأدوية اللازمة لمساعدتك.

التشخيص والعلاج

في بعض الأحيان يتمكن طبيب الأمراض الجلدية من تشخيص داء الثعلبة ببساطة من خلال الأعراض العينية. وفي حال توسع رقعة تساقط الشعر يقوم الطبيب بأخذ خصل من الشعر لمعاينتها تحت المجهر، كما قد يطلب طبيب الجلدية فحوصات الدم إذا اشتبه أن المريض مصاب بمرض مناعي آخر وبالتالي يمكن إجراء خزعة صغيرة من الجلد للتأكد تماماً من أن المرض هو داء الثعلبة. يتبع هذا الإجراء لإستبعاد اي سبب آخر لتساقط الشعر كالعدوى الفطرية على سبيل المثال.

أما بالنسبة للعلاج فلا يوجد علاج لمرض الثعلبة، فغالباً ما يعاود الشعر بالنمو مجدداً من تلقاء نفسه، يمكن أن يصف طبيب الأمراض الجلدية في نوفومد مجموعة متنوعة من الأدوية والعلاجات لمساعدة الشعر على النمو بسرعة أكبر.

كلما زاد اتساع رقعة التساقط وطالت مدته، كلما قل احتمال نمو الشعر من تلقاء نفسه.

حتى مع اتباع العلاج، على المرضى أن يدركوا بأن تساقط الشعر الجديد قابل للحصول، لأن نتيجة العلاج تعتمد بشكل كبير على كيفية تفاعل نظام المناعة.

سجل موعداً

ما الذي يجب عليك إحضاره إلى استشارتك: إذا كانت هذه هي زيارتك الأولى ، فالرجاء إحضار تقاريرك الطبية السابقة ونتائج اختباراتك ، بالإضافة إلى أدويتك الحالية.

[Total: 1    Average: 5/5]