تضخم البروستات وقضايا التبول

يعاني حوالي 40٪ من الرجال فوق سن 60 من أعراض مزعجة في التبول، وبعضها يؤثر بشكل كبير على طبيعة حياتهم، ويزداد خطر تطور هذه الأعراض مع تقدم العمر، وعادة ما يكون ذلك بسبب تضخم البروستاتا الحميد (BPH)، حيث أن مجرى البول يمر عبر البروستاتا، وعندما تتسع هذه الغدة، يتم حظر تدفق البول، ونتيجة لذلك يصبح عمل المثانة أصعب من المعتاد ويتم مرور البول بصعوبة شديدة، وهذا التطور يمكن أن يسبب بعض هذه الأعراض، أو كلها أحياناً:
• الذهاب المتكرر إلى المرحاض، ومع ذلك يصعب تفريغ المثانة تماما
• الشعور بالإلحاح عند الحاجة إلى التبول، وفقدان القدرة على الانتظار
• الاستيقاظ المتكرر في الليل للتبول
• صعوبة في بدء التبول، حيث تحتاج إلى إجهاد شديد
• ضعف تدفق البول
• التوقف في تدفق البول

اختبارات التبول وتضخم البروستات
قد يوصي طبيب المسالك البولية بهذه الاختبارات لتحديد الأسباب أو الأعراض إذا كنت تواجه صعوبة في التبول:
اختبار تدفق البول: يستخدم هذا الاختبار جهازا خاصا لقياس سرعة التدفق لديك (يتم وضعه في الحمام بحيث يحافظ على خصوصيتك). بعد اختبار التدفق، يمكن إجراء فحص المثانة لتقييم كمية البول التي تركتها في المثانة.
• اختبار (PSA): يقيس هذا الاختبار كمية المضادات الخاصة بالبروستات في البول. (PSA) هو بروتين طبيعي ينتقل من البروستات إلى مجرى الدم ويبلغ مستويات مرتفعة إذا كان لديك عدوى أو قسطرة بولية، وفي بعض الأحيان لأي سبب آخر قد تكون المستويات المرتفعة أيضا طبيعية بالنسبة لك.
• الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم وخزعات البروستات: إذا أثبت اختبار (PSA) ارتفاعاً غير مبرر لديك فإننا نوصي بهذا الفحص للتحقق من وجود سرطان البروستاتا، حيث يتم إدراج أنبوب ضيق مشحم من خلال المستقيم تحت مخدر موضعي للسماح لنا لقياس البروستات والحصول على خزعات للتحليل.
تنظير المثانة المرن: وهو يتم في نظام العيادات الخارجية، وبجري تنفيذه تحت مخدر موضعي، حيث يتم تمرير تلسكوب مرن ضيق أسفل مجرى البول في المثانة.
• تنظير المثانة الجامد: وهو اختبار مماثل للتنظير المرن للمثانة إلا أنه يتم تحت التخدير العام، كما أن التلسكوب المستخدم فيه أكثر اتساعاً وأدق نتائج، ويسمح لنا أن نقوم بأي إجراءات أخرى ضرورية في نفس الوقت، على سبيل المثال، أخذ خزعة من المثانة.
• اختبار فايدرو ديناميك: يدرس هذا الاختبارعمل المثانة، في الامتلاء والتفريغ، ويتم تنفيذ هذا الاختبار في قسم الأشعة السينية الشوكي ويتضمن تمرير أنابيب صغيرة جدا في المثانة ثم التمرير في الاتجاه المعاكس، ويتم هذا الإجراء تحت تأثير مخدر موضعي ويتم ملء المثانة ببطء مع السوائل وخلال ذلك يتم قياس الضغط في المثانة، وعندما تمتلئ المثانة بالكامل، يطلب منك تفريغ السائل خارج الأنبوب.

علاجات ممكنة لتقليل مشاكل المسالك البولية:
• تغييرات نمط الحياة: في بعض الأحيان فإن تغييراً بسيطاً في نمط الحياة قد يكون كافياً لتحسين واقع المسالك البولية، مثلاً شرب الكثير من الماء يساعد في تقليل أعراض امتناع التبول، وتجنب الشوكولاته ومواد الكافيين مثل الشاي والقهوة، وكذلك الكحول، يساعد أيضاً في تسهيل تدفق البول، ومن ذلك أيضاً لا تحاول أن لا ترغم نفسك على التبول إذا لم تكن لك به حاجة، وبدلاً من ذلك حاول أن توفر وقتاً أطول بين فترات التبول، ولكن على كل حال لا يستحسن النوم إلا بعد تفريغ المثانة لأن ذلك سيفرض عليك الاستيقاظ في الليل.
• أقراص المياه: وهي مفيدة جداً إذا أوصى بها طبيبك الاختصاصي.
• الدواء: قد يصف طبيب المسالك البولية أقراصاً للمساعدة في الاسترخاء أو تقليص البروستات، أو كليهما.
• الجراحة: إذا كانت أعراضك شديدة ولم يساعدك الدواء، فإن طبيب المسالك البولية قد يوصي بإجراء يسمى استئصال الإحليل عبر البروستات (TURP). وعبر هذه التقنية، يتم إزالة الجزء المركزي من البروستات التي تعيق مرور البول، كما أنه ينطوي على تمرير تلسكوب جامد من خلال مجرى البول إلى المثانة، ويتطلب الإقامة في المستشفى لمدة تكون عادة يوما أو يومين.

اطلب موعداً

ما الذي يجب أن تحضره معك إلى العيادة؟ إذا كانت هذه هي زيارتك الأولى فيرجى إحضار وثائق الفحوصات التي أجريتها سابقاً والأدوية التي تتناولها حالياً، وإذا كنت تشك بأنك تواجه مشاكل في المثانة فيرجى الحضور بمثانة ممتلئة لنتمكن من فحص العينات

[Total: 0    Average: 0/5]