علاج البروستات

البروستات جزء من الجهاز التناسلي للذكور، والبروستات هي المسؤولة عن تزويدنا بمعظم السوائل الأساسية في السائل المنوي، وهذه الغدة تتكور على شكل الجوز وتتموضع في قسمين أو أكثر، وتحيط بها طبقة خارجية من الأنسجة أمام المستقيم، وتحت المثانة، وتحيط بمجرى البول في عنق المثانة، حيث ينضم مجرى البول في المثانة إلى الإحليل الذي يحمل كلاً من البول والمني من خلال القضيب.
غدة البروستات تزيد تدريجيا في الحجم مع التقدم في السن، فإذا كانت كبيرة جدا فإنها يمكن أن تعيق التصريف الصحيح للبول، وهو أمر شائع في الرجال بعد سن ال 50، وأكثر احتمالا مع استمرار الشيخوخة.
مرض البروستات أو التهاب البروستات، هو المشكلة الأكثر شيوعا بين الرجال دون سن 50 أما الرجال فوق سن 50 فإنهم يعانون من توسع البروستات، وهو ما يعرف أيضاً باسم تضخم البروستات الحميد. أما سرطان البروستات هو مصدر قلق كبير للرجال فوق 50 على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي وقت خاصة إذا كان هذا المرض معروفاً في أسلافك في العائلة.

التهاب البروستات
التهاب البروستات ليس معدياً وأعراضه مشابهة لتلك التي تنشأ عند تضخم البروستات الحميد أو التهاب الإحليل (التهاب مجرى البول).
هناك ثلاثة أنواع من مرض البروستات، أو التهاب البروستات:

  1. قد يحدث مرض التهاب البروستات المعدية الحادة فجأة، وقد تكون أعراضه شديدة وتشمل التبول المؤلم والمتكرر، كما تشمل تقلص تيار البول واحتباس البول والحمى والقشعريرة والآلام أسفل الظهر، ويمكن أن يكون سببه فيروس أو بكتيريا.
  2. التهاب البروستات المعدية المزمن وهو شكل طويل الأمد من التهاب البروستات ويمكن أن يكون سببه البكتيريا أيضاً
  3. كما يمكن أن يكون نتيجة الإفراط في استهلاك النيكوتين والكافيين والإجهاد والكحول، أما الأعراض فيمكن أن تشمل التبول المتكرر، والألم في أسفل الظهر أو أسفل البطن والتهابات المثانة المتكررة.

التهاب البروستات غير المعدية
هذا هو الشكل الأكثر شيوعا من التهاب البروستات، ولا علاقة له بالبكتيريا والمضادات الحيوية، حيث تتفاقم أعراضه عادة بسبب النشاط الجنسي غير المنتظم لأن توقف القذف لفترة طويلة يمكن أن يسبب انسداد القنوات، كما أن الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى تشنج عضلات الحوض والشعور بالألم، وكذلك فإن زيادة الضغط أثناء التبول يمكن أن يؤدي إلى ارتداد البول في قنوات المسالك البولية وهو ما يؤدي بالتالي إلى شكل من أشكال التهاب البروستات الكيميائي.

ما الذي يسبب التهاب البروستات؟
التهاب البروستات تسببه البكتيريا عادة، ولكن هناك أسباباً أخرى محتملة، سوف تحتاج إلى زيارة طبيب المسالك البولية للتأكد ما إذا كان لديك التهاب البروستات، أو عوارض أخرى مثل حصى الكلى.

كيف يتم علاج التهاب البروستات؟
إذا كان التهاب البروستات سببه البكتيريا، فيمكن للطبيب أن يصف المضادات الحيوية للمساعدة في مكافحة العدوى، وإذا كان لديك التهابات متكررة، فقد يكون هناك خلل في البروستات سمح للبكتيريا في النمو، ويمكن عادة تصحيح هذا الخلل جراحيا.

أما إذا كان لديك التهاب البروستات غير البكتيري، فقد تعطى دواء لاسترخاء الأنسجة العضلية للبروستات، كما قد ينصحك الطبيب بحمامات دافئة أو إجراء تغييرات في نظامك الغذائي.

تضخم البروستات الحميد (BHP)
يشير مصطلح (BHP) إلى حالة التضخم الحميد للبروستات، ويعرف أيضاً بانسداد البروستات، وعندما يزداد نمو هذا التضخم فإنه يضغط ضد مجرى البول ويضيق عليه، وبذلك يصبح جدار المثانة أكثر سمكا وفي نهاية المطاف، فإن المثانة يمكن أن تضعف وتفقد القدرة على أن التفريغ تماما، وهو ما بسمى احتباس البول، ولا شك أن هذا الاحتباس إلى جانب تضييق مجرى البول، هو المسؤول عن عدة أعراض مرتبطة بتضخم البروستات الحميد.

ما هي أعراض تضخم البروستات الحميد؟
تشمل أعراض تضخم البروستات الحميد الرغبة في التبول، حتى لو كنت قد انتهيت للتو
الحاجة الملحة والمتكررة للتبول
الصعوبة في التبول
الضعف في تدفق البول
كميات صغيرة من الدم في البول

ما الذي يسبب تضخم البروستات الحميد؟
في حين أن أسباب تضخم البروستات الحميد ليست واضحة، ولكنها على كل حال ترتبط بالعمر، فهو يصيب عادة حوالي نصف الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 51 و 60 ، كما يشمل نحو 90٪ من الرجال فوق سن 80.

كيف يتم علاج التضخم الحميد للبروستات؟
إذا كانت الأعراض لا تزعجك كثيرا، يمكنك الاستمرار في إجراء فحوصات منتظمة للتأكد من أن الحالة لا تتفاقم، ومع ذلك فإذا اشتدت الحالة فقد تعطى الدواء لتأمين انكماش البروستات أو للاسترخاء، وهناك خيار آخر هو الإزالة الجراحية لجزء من البروستات.

هل يمكنني أن أتجاهل أعراض تضخم البروستات الحميد؟
يمكن أن يكون التبول المؤلم أو المتكرر، خاصة عندما يصحبه الدم في البول، علامة على سرطان المثانة، لذلك من المهم أن تذهب إلى الطبيب لتتأكد من استبعاد هذا الاحتمال.

متى يجب أن أراجع طبيب الأمراض البولية؟
العلامات الشائعة التي تتم مشاهدتها والتي تدل على التضخم الحميد للبروستات هي ضعف تدفق البول أو انقطاعه، وصعوبة في تمرير البول، وتكرار التبول، والألم أثناء التبول أو القذف، أو الاضطرار إلى الاستيقاظ خلال الليل للتبول.

ما هي الخطوات التي يمكنني اتخاذها للمساعدة في منع مشاكل البروستات؟
من العوامل الهامة للحفاظ على سلامة البروستات: انخفاض تناول اللحوم وسكر الألبان والنشا؛ وكذلك التمارين المعتدلة؛ والقذف المنتظم.

سجل موعداً

ما الذي يجب ان تحضره معك عند زيارة العيادة؟ إذا كانت هذه أول زيارة لك لعيادات نوفوميد فيرجى إحضار صور الفحوص الطبية التي أجريتها في السابق والأدوية التي تتناولها حالياً، وإذا كنت تشك بأنك تعاني من أحد أمراض المسالك البولية فيرجى الحضور بمثانة ممتلئة حتى نتمكن من فحص العينات.

[Total: 0    Average: 0/5]