أحجز موعد
  • Date Format: MM slash DD slash YYYY
 التهاب الجيوب الأنفية:

تحتوي العظام حول أعيننا وكذلك الأنف والخدين على غرف مجوفة مهمتها تتمثل في تنقيه الهواء المستنشق وكذلك تبريده وتسخينه.
فضلاً عن التنبيه للمريض عبر الأصوات التي تصدرها، وتسمى هذه الغرف الجيوب الأنفية.
تمت تسمية مجموعات مختلفة من الجيوب الأنفية نسبة للمنطقة العظمية التي تم اكتشافها فيها
تسمى الغرف الأربعة المقترنة بالأنف والمحيطة به الجيوب الأنفية المجاورة.
يمكن العثور على الجيوب الأنفية الأمامية فوق العينين، في حين أن تلك تحت العينين تسمى جيوب الفك العلوي.
الجيب الوتدي يكون وراء العينين، في حين أن الجيوب الغربالية تكون بين العينين.
تلتهب الجيوب الأنفية بسبب الحساسية، والعدوى، واضطرابات المناعة الذاتية،
وقد يستمر التهاب الجيوب الأنفية لفترة طويلة إذا ترك دون علاج، وبالتالي فإنه يسبب أعراضاً في العينين والأنف والأذنين.
خلال الاختبارات سيقوم أطباؤنا في عيادة نوفومد للحساسية والربو بتحديد أسباب هذا الالتهاب وأعراضه وما إذا كان ناشئاً عن حساسية جراثيم العفن أو عث الغبار أو الحيوانات أو غبار الطلع، وسوف نعمل معكم للتوصل إلى الخطة علاجية مخصصة.

ما هو التهاب الجيوب الأنفية

ينشأ التهاب الجيوب الأنفية عن التهاب في المنطقة، ويمكن أن يكون ذلك ناجماً عن الحساسية أوالعدوى أو اضطراب المناعة الذاتية.
يحدث التهاب الجيوب الأنفية الحاد عند وجود التهاب يتداخل مع السائل المصرف، مما يسبب تراكم في المواد المخاطية.
قد تشعر بألم أو خفقان في وجهك أو رأسك، وقد تجد صعوبة في التنفس من خلال أنفك. وعادة ما يسبب البرد التهاب الجيوب الأنفية الحاد.
إذا لم يتم معالجة الالتهاب لمدة 12 أسبوعا أو أكثر، فذلك يعني التهاب مزمن للجيوب الأنفية
وفي هذه الحالة قد تكون الحساسية هي المسبب لذلك.
سيقوم أخصائيو الحساسية لدينا في عيادة نوفومد للحاسية والربو بإجراء اختبارات لتحديد ما إذا كان لديك نوع محدد من  الحساسية وسيقومون  بوصف دورة من العلاج المناعي أو الدواءإذا ما دعت الحاجة لذلك.

الأعراض المحتملة

تختلف أعراض الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية باعتمادها على نوع الإصابة وحدتها، ويمكن أن تشمل ما يلي:

  • السعال
  • الاحتقان
  • تلبد وتلون المواد المخاطية
  • التسييل الأنفي الخلفي، ويصاحبه فقد التذوق
  • وجع الأسنان
  • صداع الرأس
  • تورم الوجه
  • الإعياء
  • الحمى
الأسباب المحتملة

بالإضافة إلى الحساسية، يمكن أن يكون سبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن نتيجة النمو في عظام الأنف أو هيكله ومن ذلك على سبيل المثال الأورام الحميدة أو الأورام الخبيثة، فضلاً عن الجوانب الهيكلية مثل الحاجز المنحرف أو مسارات الصرف الضيقة.
في حالة التهاب الجيوب الأنفية الحاد، والتي لا تستمر أو يتكرر حدوثها فإن السبب الأكثر احتمالاً هو المرض الفيروسي في  الجهاز التنفسي، مثل نزلات البرد

الإختبارات

إضافة إلى  اختبارات الحساسية قد يوصي خبراءنا المتخصصين في عيادة نوفومد التخصصية للحساسية والريو

بإجراء صورة (CT) وهو التصوير المقطعي للجيوب الأنفية  الذي يحدد بدقة أسباب الالتهاب ومن خلاله سيحدد أخصائيونا طريقة العلاج النهائي للجيوب الأنفية.

المقارنة بين إلتهاب الأنف والإلتهاب الجيوب الأنفية

وعلى الرغم من أن تشابه أعراضهما،  فإن التهاب مخاطية الأنف يختلف عن التهاب الجيوب الأنفية.
في الأولى، تصاب الأغشية المخاطية  للأنف بالالتهاب ولكن إذا تم التعامل مع التهاب مخاطية الأنف بشكل سيء، فإنه يمكن أن يؤدي إلى التهاب الجيوب الأنفية.

إلتهاب الجيوب الأنفية. الوقاية والعلاج

يمكن للأدوية بدون وصفة طبية أن تعالج بعض من الأعراض، وأحيانا تكون كافية لمساعدتك على التعافي من التهاب الجيوب الأنفية أو عدوى الجيوب الأنفية، ولكن عندما تكون الإصابة حادة وخاصة تلك التي يبدو أنها نتيجة لعدوى بكتيرية، فإن أطباء الحساسية لدينا غالباً ما يوصون بالمضادات الحيوية.

إذا أظهرت الاختبارات أن لديك حساسية، فإن المتخصصين لدينا سيوصون بالأدوية للسيطرة على الأعراض الخاصة بالحالة مما يقلل من احتمال نشوء التهابات الجيوب الأنفية في المستقبل.

يجب على المصابين بالحساسية والأشخاص الذين يعانون من مشاكل الجيوب الأنفية محاولة تجنب المهيجات التي تنتقل عبر الهواء مثل دخان السجائر أو المواد الكيميائية ذات الرائحة القوية لأنها يمكن أن تجعل أعراضهم أسوأ. العلاج المناعي هو طريقة العلاج التي يمكن من خلالها السيطرة على الحساسية  بكفاءة عالية، وفي هذا النوع من العلاج يتم إعطاء سلسلة من الجرعات التي تحتوي على مسببات الحساسية من أجل بناء مقاومة سليمة وقوية في الجسم.

إذا كان التهاب الجيوب الأنفية ناشئاً عن انحراف الحاجز الأنفي أو الاورام الحميدة أو النمو غير الطبيعي أو مشاكل أخرى من هيكلية الأنف، فقد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية لتصحيح المشاكل ومنع حدوث نوبات أخرى.
قد يكون لدى المرضى أكثر من عامل واحد يجعلهم عرضة لالتهاب الجيوب الأنفية، وفي هذه الحالات، سنحتاج إلى اتباع نهج متعدد الجوانب لحل المشكلة، وحيث أنه لا يوجد في الطب حالتان متشابهتان، فإن من الأفضل مناقشة الحالة الخاصة بك وجها لوجه مع واحد من خبراء أمراض الحساسية لدينا في عيادة نوفومد للحساسية والربو

أطبائنا
أحجز موعدك معنا الان
    • Date Format: MM slash DD slash YYYY