إحجز موعدا
  • MM slash DD slash YYYY

عملية الحزاز المتصلب

الحزاز المتصلب هي حالة تتميز بالنمو غير الطبيعي لبثور بيضاء على سطح البشرة. يمكن أن تسبب هذه البقع الرمادية أو البيضاء من الجلد المتصلب ضعف الثقة بالنفس، كما أن التغيرات الناجمة عن هذه الحالة تشمل تقلص حجم فتحة المهبل مما يسبب زيادة الألأم والانزعاج أثناء الجماع.

أعراض الحزاز المتصلب

تعاني النساء المصابات بالحزاز المتصلب من الأعراض التالية:

  • بقع رمادية أو بيضاء على جانبي الفرج
  • تقشّر وتشقق ونزيف الفرج
  • ظهور تقرحات في منطقة المهبل
  • الشعور بالحكة
  • الشعور بالحرقة
  • الشعور بالألم عند الجماع

كيف يتم تشخيص الحزاز المتصلب؟

يتم إجراء فحص جسدي بالإضافة إلى اختبار البول لاستبعاد الحالات الأخرى ذات الأعراض المشابهة كالعدوى الفطرية المهبلية. قد يتم أخذ خزعة في بعض الحالات وعينة من أنسجة الفرج وإرسالها إلى مختبر مختص للحصول على تشخيص أكثر دقة.

علاج الحزاز المتصلب

بعد تأكيد الإصابة بالحزاز المتصلب، يتم وضع خطة علاجية قد تشمل علاجاً طويل الأمد لتخفيف الانزعاج حيث يتم استخدام الكريمات والمراهم على المنطقة المصابة واستخدام الأدوية في المساء لتخفيف الحكة ليلاً. يُنصح المرضى باستخدام منتجات غير معطرة كالصابون وورق الحمام وحمام الفقاعات ومنظف الملابس ومطري الأقمشة.

العلاج المستخلص من الخلايا الجذعية:

ساهمت الدراسات الحديثة بتقديم طرق مبتكرة لعلاج الحزاز المتصلب كالعلاج بالخلايا الجذعية وذلك باستخدام الخلايا الجذعية المستخلصة من النسيج الدهني. توصلت دراسة حديثة إلى أن العلاج بحقن الخلايا الجذعية المستخلصة من الأنسجة الدهنية يمثّل علاجاً بديلاً للحزاز المتصلب يساعد في تحسّن الأعراض بشكل ملحوظ بالمقارنة مع طرق العلاج الأخرى.

كيف يعمل هذا العلاج؟

يشمل العلاج بالخلايا الجذعية الدهنية عملية عزل الخلايا الجذعية البالغة من النسيج المضيف ثم يتم إدخال هذا النسيج في المنطقة التي تحتاج إلى علاج أو تجديد، وهي في هذه الحالة أنسجة الفرج والمهبل.

يتم الإجراء تحت التخدير الموضعي لتخفيف أي ألم أو انزعاج ويتم استخراج كمية محدودة من الدهون وتعقيمها وحقنها في المنطقة التناسلية. تحدث عملية الشفاء خلال فترة قصيرة مع ضرورة العناية بشكل جيد بالنظافة الشخصية في المنطقة المعالجة.