حجز موعد
  • MM slash DD slash YYYY

علاج النوبات القلبية في دبي

لمحة عامة

النوبة القلبية، المعروفة أيضًا باسم احتشاء عضلة القلب، هي حالة تهدد الحياة وتحدث عند وجود انسداد في جزء من عضلة القلب، مما يمنعه من الحصول على الدم. السبب الأكثر شيوعًا للنوبة القلبية هو مرض الشريان التاجي الذي يؤدي إلى انسداد الشرايين التي تمد القلب بالدم.

يمكن أن تؤدي النوبة القلبية إلى إلحاق ضرر في القلب لا يمكن إصلاحه وإلى الوفاة إذا لم يتم علاجها على الفور. إذا كنت تعتقد أنك معرض لخطر الإصابة بنوبة قلبية، فيجب أن تحصل على رعاية طبية طارئة.

ما هي أعراض النوبات القلبية؟

تختلف أعراض النوبة القلبية من شخص لآخر. قد تعاني من أعراض طفيفة أو شديدة أو لا تعاني من أي أعراض على الإطلاق. بالنسبة لبعض الأشخاص، تحدث النوبات القلبية فجأة، بينما تظهر لدى البعض الآخر علامات تحذيرية تظهر قبلها بساعات أو أيام أو أسابيع.

تشمل الأعراض الشائعة للنوبة القلبية ما يلي:

  • ضغط أو ألم في الصدر
  • شعور بالضعف أو التعب أو الدوار
  • عسر الهضم أو حرقة المعدة أو الغثيان
  • عدم الراحة أو الألم في الفك أو الرقبة أو الذراع أو الكتف أو الظهر
  • ضيق في التنفس
  • ضربات قلب سريعة أو غير منتظمة

ما هي أسباب النوبات القلبية؟

تحدث معظم النوبات القلبية بسبب مرض الشريان التاجي، الذي يتسبب في انسداد واحد أو أكثر من الشرايين التاجية للقلب مما يمنع الدم من التدفق كما ينبغي. عادة ما تكون اللويحات (الرواسب المحتوية على الكوليسترول) هي سبب مرض الشريان التاجي لأنها يمكن أن تتسبب في انسداد الشرايين، مما يحد من تدفق الدم إلى القلب. يمكن أن يؤدي الانسداد الكلي أو الجزئي لشرايين القلب إلى حدوث نوبة قلبية. تشمل العوامل الأخرى العدوى مثل كوفيد-19 أو تسلخ الشريان التاجي التلقائي (SCAD)، والذي يحدث عندما يكون هناك تمزق داخل شريان القلب.

ما هي عوامل الخطر التي قد تؤدي للإصابة بالنوبات القلبية؟

هناك عدة عوامل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية، بما في ذلك العمر (الرجال فوق سن 45 للرجال والنساء فوق سن 55)، والسمنة، وتدخين التبغ على المدى الطويل، أو وجود تاريخ عائلي من النوبات القلبية. قد يزداد خطر إصابتك أيضاً إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول أو مرض السكري أو أحد أمراض المناعة الذاتية (مثل الذئبة).

كيف يتم تشخيص النوبات القلبية؟

سيقوم طبيب القلب أثناء استشارتك بمراجعة تاريخك الطبي وسؤالك عن أعراضك وفحص ضغط الدم والنبض ودرجة حرارتك، كما قد يطلب إجراء اختبارات لفحص صحة قلبك بشكل عام والكشف عن مخاطر حدوث النوبة القلبية، بما في ذلك:

  • مخطط كهربية القلب لمراقبة النشاط الكهربائي لقلبك وفحص عضلة القلب.
  • اختبارات الدم لتشخيص النوبة القلبية والكشف عن أي ضرر في القلب.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية للتحقق من حالة وحجم القلب والرئتين.
  • مخطط صدى القلب، والذي يستخدم الموجات فوق الصوتية لإنشاء صور للقلب. يمكن أن يكشف هذا الاختبار عن تدفق الدم عبر القلب وصماماته لمعرفة ما إذا كان لديك أي تلف في القلب.
  • قسطرة القلب، والتي تنطوي على استخدام قسطرة (أنبوب طويل ورفيع) يتم وضعه في شريان بالساق وتوجيهه إلى القلب. خلال هذا الإجراء، يقوم الطبيب بحقن صبغة في القسطرة لإبراز الشرايين في صور الأشعة والتحقق من أي انسداد فيها.

كيف يتم علاج النوبات القلبية؟

لمنع تلف القلب، يجب أن تتلقى علاجًا طبيًا في غضون ساعة أو ساعتين من بدء النوبة القلبية. الانتظار لفترة أطول يتسبب في مزيد من الضرر القلبي ويقلل من فرصك في البقاء على قيد الحياة. إذا طلبت المساعدة وتنتظر وصولها، فقم بمضغ الأسبرين (325 مجم)، وهو أحد مثبطات تجلط الدم التي يمكن أن تقلل من خطر الوفاة بسبب النوبة القلبية.

الأدوية

تشمل الأدوية المستخدمة في علاج النوبة القلبية ما يلي:

  • الأسبرين: لمنع تجلط الدم والحفاظ على تدفق الدم عبر الشريان المسدود.
  • موانع التجلط: لإذابة الجلطات الدموية التي تعيق تدفق الدم إلى القلب.
  • النتروجليسرين: لتوسيع الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم إلى القلب.
  • حاصرات بيتا: لخفض ضغط الدم وتقليل مقدار الضرر الذي يصيب عضلة القلب.
  • الستاتينات: لتقليل مستويات الكوليسترول الضارة التي يمكن أن تسد الشرايين.

الجراحة

تشمل الإجراءات التي يتم إجراؤها لعلاج النوبة القلبية ما يلي:

  • قسطرة القلب: يمكن استخدام هذه الطريقة في الإجراءات (مثل رأب الوعاء بالبالون أو وضع الدعامة) لفتح الشرايين الضيقة أو المسدودة.
  • رأب الوعاء بالبالون: يمكن إجراء هذا الإجراء أثناء الخضوع لقسطرة القلب. يتم وضع قسطرة بطرف بالون في أضيق جزء من شريان القلب. يتم نفخ البالون تدريجيًا لتوسيع الشريان المسدود وتعزيز تدفق الدم.
  • تركيب دعامة القلب: يتضمن هذا الإجراء إدخال دعامة (أنبوب صغير) في الشريان المسدود من خلال قسطرة لإبقائه مفتوحًا لتقليل فرص تضيق الشريان مرة أخرى.
  • جراحة مجازة الشريان التاجي: قد تحتاج إلى جراحة المجازة لاستعادة تدفق الدم في قلبك. سيستخدم الطبيب وعاءًا دمويًا من ساقك أو صدرك لتحويل تدفق الدم حول الشريان المسدود.

إعادة تأهيل القلب

تشمل إعادة تأهيل القلب تدريبات متخصصة وبرامج تعليمية لإرشادك حول كيفية تحسين صحة قلبك بعد الجراحة وتستمر بضعة أسابيع أو أشهر. يتم التأكيد في هذا البرنامج على ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي صحي للقلب وإدارة الإجهاد والعودة التدريجية إلى الأنشطة الطبيعية.

كيف يمكن الوقاية من خطر الاصابة بالنوبات القلبية؟

يمكن أن تساعد الخطوات التالية في تقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية:

  • اتباع نمط حياة صحي، والذي يتضمن الإقلاع عن التدخين، والحفاظ على وزن صحي، واتباع نظام غذائي صحي للقلب، وممارسة الرياضة بانتظام، وإدارة الإجهاد.
  • علاج أي حالة صحية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.
  • تناول الأدوية الخاصة بك على النحو الموصوف.

احجز موعدك في نوفومد اليوم!

إذا كنت تريد معرفة المزيد حول كيفية علاج النوبات القلبية أو الوقاية منها، فحدد موعدًا مع طبيب القلب المختص لدينا في دبي من خلال الاتصال على الرقم المجاني 8006686 أو النقر على أيقونة الدردشة في أسفل الشاشة.

تعرف على أخصائي طب القلب في نوفومد
احجز موعدك اليوم مع نوفومد
يرجى تعبئة المعلومات المطلوبة في الحقول أدناه وسنتواصل معك في أقرب وقت لتأكيد موعدك
    • MM slash DD slash YYYY