احجز موعد
  • Date Format: MM slash DD slash YYYY
المواقع
نوفومد – جميرا 1
Address: فيلا 41 ، جميرا 1 ، خلف جميرا بلازا ، دبي ، الإمارات
نوفومد – المستشفى الجراحي – أم سقيم
Address: 88 26th Street. Umm Suqeim 3. Dubai
نوفومد – أبو ظبي
Address: 316 King Abdullah Bin Abdulaziz Al Saud St - Abu Dhabi
نوفومد – مدينة دبي الطبية
Address: Novomed Centers - DHCC Office No.3013, Block C/D, Al Razi Building 64 Dubai Healthcare City - Dubai
نوفومد – دبي مارينا
Address: الطابق 30 في مبنى مارينا بلازا دبي
نوفومد – العين
Address: Building 47, Towayya al ragayeb Mohammed Ibn Zayed Al Awwal Street

ما هو الخرف؟

يشمل الخرف مجموعة من الأعراض التي تؤثر على الذاكرة والتفكير والقدرات الاجتماعية لدرجة أنها تؤثر على الحياة اليومية. مرض الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعًا للخرف التدريجي لدى كبار السن، ولكن هناك عدة أسباب أخرى للخرف.  يمكن عكس بعض أعراض الخرف اعتمادًا على العامل المسبب له.

على الرغم من أن الخرف عادة ما يتضمن فقدان الذاكرة، إلا أنه لا يزال من الممكن أن يحدث لأسباب مختلفة أخرى. كما أن مجرد كونك تعاني من فقدان الذاكرة لا يعني أنك مصاب بالخرف.

ما هي أعراض الخرف؟

يمكن أن يسبب الخرف تغيرات معرفية وسلوكية. يمكن أن تختلف هذه التغييرات من شخص لآخر، ولكنها تشمل بشكل أساسي ما يلي:

التغييرات المعرفية

  • فقدان الذاكرة
  • صعوبة التواصل أو إيجاد الكلمات
  • صعوبة التفكير أو حل المشكلات
  • صعوبة التخطيط والتنظيم
  • الارتباك وفقدان الإحساس بالمكان والزمان
  • صعوبة التعامل مع المهام المعقدة
  • صعوبة في التنسيق والوظائف الحركية

التغيرات النفسية

  • تغييرات الشخصية
  • السلوك غير اللائق
  • جنون الارتياب
  • القلق
  • الاكتئاب
  • الهيجان
  • الهلوسة
ما هو سبب الخرف؟

ينتج الخرف عن تلف أو خلل أو فقدان الخلايا العصبية ووصلاتها في الدماغ. يمكن أن يؤثر الخرف على الأشخاص بشكل مختلف ويسبب أعراضًا مختلفة وذلك حسب المنطقة المصابة من الدماغ.

ما هي أنواع الخرف؟

غالبًا ما يتم تصنيف أنواع الخَرَف وفقًا للقواسم المشتركة بينها، مثل الجزء المصاب من الدماغ. قد تتحسن بعض الأمراض التي تشبه الخرف مع العلاج، مثل تلك التي تسببها تفاعلات الأدوية أو نقص الفيتامينات.

الخرف التدريجي

تشمل أنواع الخَرَف التي تتطور ولا يمكن علاجها ما يلي:

  • مرض الزهايمر. وهو السبب الأكثر شيوعًا للخرف. على الرغم من أن جميع أسباب مرض الزهايمر تبدو معروفة، فإن الخبراء يدركون أن نسبة صغيرة من هذه الأسباب مرتبطة بطفرات ثلاثة جينات، والتي يمكن أن تنتقل من الآباء إلى الأبناء. بينما نجد أن العديد من الجينات المختلفة تشمل مرض الزهايمر، فإن أحد الجينات التي تزيد من خطر الإصابة هو جين صميم البروتين الشحمي E4 (APOE).

مرضى الزهايمر لديهم لويحات في أدمغتهم وهي عبارة عن مجموعات من بروتين يسمى بيتا أميلويد ويُعتقد أن هذه اللويحات تدمر الخلايا العصبية والألياف التي تربطها.

  • الخرف الوعائي. يمكن أن يؤدي تلف الأوعية الدموية التي تمد الدماغ إلى الإصابة بالخرف. يمكن أن تسبب مشاكل الأوعية الدموية سكتة دماغية أو تلفًا في الدماغ بطريقة أو بأخرى، مثل إتلاف الألياف في المادة البيضاء في الدماغ. تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا للخَرَف الوعائي صعوبات في حل المشكلات وبطء التفكير والتركيز والتنظيم. تميل هذه الأعراض إلى أن تكون أكثر وضوحًا مقارنة بفقدان الذاكرة.
  • خرف أجسام ليوي. أجسام ليوي عبارة عن كتل غير طبيعية تشبه البالونات وتتكون من البروتينات الموجودة في دماغ الأشخاص المصابين بخرف أجسام ليوي ومرض الزهايمر ومرض باركنسون. هذا هو أحد أكثر أنواع الخَرَف التدريجي شهرةً. تشمل العلامات والأعراض الهلوسة البصرية ومشاكل التركيز والانتباه. تشمل العلامات الأخرى الحركة البطيئة أو غير المنسقة والارتعاش وتيبس العضلات.
  • الخرف الجبهي الصدغي. هي مجموعة من الأمراض التي تتميز بتدهور الخلايا العصبية وصلاتها بالفصوص الجبهية والصدغية للدماغ، والمناطق المرتبطة عادة بالشخصية والسلوك واللغة. تؤثر الأعراض الشائعة على السلوك والشخصية والتفكير والحكم واللغة والحركة.

تجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الحالات الشبيهة بالخرف التي يمكن علاجها. وتشمل:

  • اضطرابات المناعة والعدوى. يمكن أن تنجم الأعراض الشبيهة بالخرف عن الحمى أو الآثار الجانبية الأخرى لمحاولة جسمك محاربة العدوى. يمكن أن يتسبب التصلب المتعدد والحالات الأخرى التي يسببها جهاز المناعة في الجسم، والذي يهاجم الخلايا العصبية، في الإصابة بالخرف أيضًا.
  • مشاكل التمثيل الغذائي وعيوب الغدد الصماء. الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الغدة الدرقية، وانخفاض نسبة السكر في الدم، أو كميات قليلة جدًا أو كبيرة جدًا من الصوديوم أو الكالسيوم، أو مشاكل في امتصاص فيتامين ب 12، قد تظهر عليهم أعراض مشابهة للخرف أو تغيرات أخرى في الشخصية.
  • أورام الدماغ. نادرًا ما يحدث الخرف نتيجة تلف ناجم عن ورم في المخ.
  • الآثار الجانبية للأدوية. يمكن أن تتسبب الآثار الجانبية للأدوية، أو رد الفعل تجاه دواء ما، أو التفاعل الدوائي المتعدد في ظهور أعراض تشبه أعراض الخرف.
  • حالات سوء التغذية. يمكن أن يؤدي عدم شرب كمية كافية من السوائل (الجفاف)؛ أو عدم الحصول على ما يكفي من الثيامين (فيتامين ب 1)، وهو أمر شائع لدى الأشخاص الذين يعانون من مدمني الكحول المزمن؛ أو عدم تناول ما يكفي من فيتامينات B-6 و B-12 في نظامك الغذائي إلى التسبب بأعراض شبيهة بالخرف. يمكن أن يتسبب نقص النحاس وفيتامين E أيضًا في ظهور أعراض الخرف.
ما هي عوامل الخطر التي قد تؤدي للإصابة بالخرف؟

يزداد خطر الإصابة بالخرف مع تقدمك في العمر وخاصة بعد سن 65. ومع ذلك، فإن الخرف ليس جزءًا طبيعيًا من عملية الشيخوخة ويمكن أن يحدث عند الشباب. بالإضافة إلى الشيخوخة، فإن وجود تاريخ عائلي للإصابة بالخرف يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالمرض. ومع ذلك، هناك أيضًا اختبارات لتحديد ما إذا كان لديك طفرات جينية محددة قد تعرضك لخطر الإصابة.

تشمل عوامل الخطر الأخرى للخرف قلة النشاط وسوء التغذية واستهلاك الكحول والاكتئاب والسكري والتدخين وانقطاع التنفس أثناء النوم ونقص الفيتامينات.

كيف يتم تشخيص الخرف؟

قد يكون تشخيص الخرف ونوعه أمرًا صعبًا. يصاب الناس بالخرف عندما يكون لديهم ضعف إدراكي ويفقدون قدرتهم على أداء الوظائف اليومية مثل تناول الأدوية ودفع الفواتير والقيادة بأمان.

لتشخيص سبب الخرف، يجب على الطبيب التعرف على نمط فقدان المهارات والوظائف وتحديد الأمور التي لا يزال الشخص قادرًا على القيام بها.

سيقوم طبيب الأعصاب لدينا بمراجعة تاريخك الطبي وأعراضك وإجراء فحص بدني. من المحتمل أن يسأل شخصًا قريبًا منك عن أعراضك أيضًا.

لا يوجد اختبار واحد يمكنه تشخيص الخرف. لذلك من المرجح أن يقوم طبيب الأعصاب بإجراء عدد من الاختبارات التي يمكن أن تساعد في تحديد المشكلة.

  • الاختبارات المعرفية والنفسية العصبية. سيقوم طبيب الأعصاب لدينا بتقييم وظيفتك المعرفية من خلال عدة اختبارات تقيس مهارات التفكير، مثل الذاكرة والتوجيه والمنطق والحكم والمهارات اللغوية والانتباه.
  • التقييم العصبي. سيقيم طبيب الأعصاب لدينا ذاكرتك ولغتك وإدراكك البصري وقدرات الانتباه وحل المشكلات والحركة والحواس والتوازن وردود الفعل.
  • تصوير الدماغ
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يمكن أن تكشف هذه الاختبارات عن دليل على وجود سكتة دماغية أو نزيف أو ورم أو استسقاء الرأس.
  • فحوصات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني. يمكن أن تظهر هذه الفحوصات أنماط نشاط الدماغ وما إذا كان بروتين الأميلويد، السمة المميزة لمرض الزهايمر، قد تراكم في الدماغ.
  • الفحوصات المخبرية. يمكن أن تكشف اختبارات الدم البسيطة عن المشكلات الجسدية التي يمكن أن تؤثر على وظائف المخ، مثل نقص فيتامين ب 12 أو قصور الغدة الدرقية. يتم فحص السائل النخاعي أحيانًا بحثًا عن عدوى أو التهاب أو علامات لبعض الأمراض التنكسية.
  • التقييم النفسي. يستطيع أخصائيو الصحة النفسية لدينا تحديد ما إذا كان الاكتئاب أو أي حالة نفسية أخرى تساهم في ظهور أعراضك.

كيف يتم علاج الخرف؟

لا يمكن علاج معظم أنواع الخَرَف، ولكن توجد طرق للتحكم في الأعراض.

العلاج الدوائي

تُستخدم الطرق التالية لتخفيف أعراض الخَرَف بشكل مؤقت.

  • مثبطات الكولينستيراز Cholinesterase inhibitors. تزيد العقاقير مثل donepezil و rivastigmine و galantamine من مستويات المرسل الكيميائي المرتبط بالذاكرة والحكم.

على الرغم من أنها تستخدم بشكل أساسي لعلاج مرض الزهايمر، إلا أنه يمكن أيضًا وصف الأدوية المذكورة أعلاه للخرف، بما في ذلك الخرف الوعائي، والخرف المرتبط بمرض باركنسون، والخرف المرتبط بأجسام ليوي.

  • ميمانتين Memantine. ينظم ميمانتين نشاط الغلوتامات، وهو مرسال كيميائي آخر يرتبط بوظائف الدماغ مثل التعلم والذاكرة.

العلاجات الأخرى

  • العلاج الوظيفي. يمكن أن يوضح لك أخصائي العلاج الوظيفي لدينا كيفية جعل منزلك أكثر أمانًا ويعلمك سلوكيات التأقلم.
  • تعديل البيئة المحيطة. يمكن أن يؤدي تقليل الازدحام والضجيج إلى تسهيل التركيز وأداء الوظائف العادية للشخص المصاب بالخرف. قد تحتاج إلى إبعاد الأشياء التي تشكل تهديدًا لسلامتك، مثل السكاكين ومفاتيح السيارة.
  • تبسيط المهام. قسّم المهام إلى خطوات أسهل وركز على النجاح وليس الفشل. يساعد الانتظام والروتين أيضًا في تقليل الارتباك لدى الأشخاص المصابين بالخرف.
اطلب موعدًا الآن
املأ التفاصيل الخاصة بك أدناه وسنتصل بك للتأكيد.
    • Date Format: MM slash DD slash YYYY