احجز موعد
  • Date Format: MM slash DD slash YYYY
المواقع
الشماع من نوفومد
Address: فيلا 41 ، جميرا 1 ، خلف جميرا بلازا ، دبي ، الإمارات
المستشفى الجراحي – أم سقيم
Address: 88 26th Street. Umm Suqeim 3. Dubai
نوفومد – أبوظبي – البطين
Address: 316 King Abdullah Bin Abdulaziz Al Saud St - Abu Dhabi
نوفومد – مدينة دبي الطبية
Address: Novomed Centers - DHCC Office No.3013, Block C/D, Al Razi Building 64 Dubai Healthcare City - Dubai
نوفومد – دبي مارينا
Address: الطابق 30 في مبنى مارينا بلازا دبي
نوفومد – العين
Address: Building 47, Towayya al ragayeb Mohammed Ibn Zayed Al Awwal Street

ما هي السكتة الدماغية؟

تحدث السكتة الدماغية عندما ينقطع أو ينخفض ​​تدفق الدم إلى جزء من الدماغ مما يمنع أنسجة المخ من الحصول على الأكسجين والمواد المغذية وتبدأ خلايا الدماغ في الموت خلال دقائق.

السكتة الدماغية هي حالة طبية طارئة وتتطلب علاجًا سريعًا. يمكن أن يقلل العلاج المبكر من تلف الدماغ ويساعد في منع الإعاقة المرتبطة بالسكتة الدماغية.

ما هي أعراض السكتة الدماغية؟
  • صعوبة التحدث وفهم ما يقوله الآخرون. قد تواجه شعوراً بالاهتياج أو تلعثماً في الكلام أو صعوبة في فهم ما يقوله الأشخاص من حولك.
  • شلل أو تنميل في الوجه أو الذراع أو الساق. يحدث هذا غالبًا في جانب واحد من الجسم. حاول رفع كلا الذراعين فوق رأسك في نفس الوقت. إذا بدأت إحدى ذراعيك في السقوط، فقد تكون مصاباً بسكتة دماغية. إضافة إلى ذلك، قد يتدلى جانب واحد من الفم عند محاولة الابتسام.
  • صعوبة المشي. قد تتعثر أو تفقد توازنك كما قد تشعر بالترنح المفاجئ أو الدوخة.
  • صداع الراس. قد يشير وجود صداع مفاجئ وشديد، والذي قد يكون مصحوبًا بالقيء أو الدوار، إلى إصابتك بسكتة دماغية.
  • مشاكل في الرؤية في إحدى العينين أو كلتيهما. قد تشعر فجأة بعدم وضوح الرؤية أو فقدانها في إحدى العينين أو كلتيهما، أو قد يكون لديك رؤية مزدوجة.
ما هي اسباب السكتة الدماغية؟

هناك سببان رئيسيان للسكتة الدماغية: انسداد الشريان (سكتة إقفارية) أو تسرب أو انفجار أحد الأوعية الدموية (السكتة الدماغية النزفية). قد يصاب بعض الأشخاص بانخفاض مؤقت في تدفق الدم إلى الدماغ، يُعرف باسم النوبة الإقفارية العابرة (TIA) ، ولا يسبب أعراضًا دائمة.

تشير بعض الأبحاث الأولية إلى أن الإصابة بمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) قد تكون سببًا محتملاً للسكتة الدماغية الإقفارية، ولكن لا تزال هناك حاجة لمزيد من الدراسات.

السكتة الدماغية النزفية Hemorrhagic stroke

تحدث السكتة الدماغية النزفية عندما تتسرب الأوعية الدموية في الدماغ أو تتمزق. يمكن أن ينتج النزف داخل المخ عن عدة حالات تؤثر على الأوعية الدموية. تشمل العوامل المرتبطة بالسكتة الدماغية النزفية ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط
  • العلاج المفرط بمميعات الدم (مضادات التخثر)
  • تورم في نقاط الضعف في جدران الأوعية الدموية (تمدد الأوعية الدموية)
  • ترسبات البروتين في جدران الأوعية الدموية التي تضعف جدار الأوعية (داء النشواني في الدماغ)
  • السكتة الدماغية التي تسبب النزيف
  • التعرض لإصابة الجسدية

النوبة الإقفارية العابرة Transient ischemic attack (TIA)

النوبة الإقفارية العابرة (TIA) – تسمى أحيانًا السكتة الدماغية الصغيرة – هي فترة قصيرة تمر فيها بأعراض شبيهة بالسكتة الدماغية. النوبة الإقفارية العابرة لا تسبب ضررًا دائمًا وتحدث بسبب انخفاض مؤقت في تدفق الدم إلى جزء من الدماغ والذي قد يستمر لمدة خمس دقائق.

كما هو الحال بالنسبة للسكتة الدماغية الإقفارية، تحدث النوبة الإقفارية العابرة عندما تؤدي الجلطة الدموية أو بقايا الخلايا إلى إبطاء أو منع تدفق الدم إلى جزء من جهازك العصبي.

إذا كنت مصابًا بنوبة إفقارية عابرة فهذا يعني أن الشريان المؤدي إلى الدماغ مسدود جزئيًا أو متضيق. تزيد الإصابة بالنوبة الإفقارية العابرة من خطر الإصابة بسكتة دماغية كاملة لاحقًا.

ما هي عوامل الخطر للسكتة الدماغية؟

يمكن أن تزيد العديد من العوامل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، بما في ذلك السمنة، وقلة النشاط البدني، وإدمان الكحول، وارتفاع ضغط الدم، والتدخين، وارتفاع الكوليسترول، والسكري  وتوقف التنفس أثناء النوم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، ووجود تاريخ عائلي من السكتات الدماغية أو النوبات القلبية.

كيف يتم تشخيص السكتة الدماغية؟

سيحاول فريق الطوارئ تحديد نوع السكتة الدماغية التي تعاني منها. هذا يعني أنك ستخضع لفحص بالأشعة المقطعية أو أي اختبار تصوير آخر فور وصولك. سيحتاج الأطباء أيضًا إلى استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضك، مثل ورم في المخ أو تفاعل دوائي.

تشمل الاختبارات التشخيصية:

  • الفحص البدني. سيجري طبيبك بعض الاختبارات المألوفة لك، مثل الاستماع إلى نبضات قلبك وقياس ضغط الدم. ستحتاج أيضًا إلى الخضوع لفحص عصبي لمعرفة كيف تؤثر السكتة الدماغية المحتملة على جهازك العصبي.
  • تحاليل الدم. قد تخضع للعديد من اختبارات الدم، بما في ذلك اختبارات للتحقق من سرعة تجلط الدم وما إذا كان سكر الدم مرتفعًا جدًا أو منخفضًا جدًا.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT). يستخدم التصوير المقطعي المحوسب الأشعة السينية لإنشاء صورة مفصلة لدماغك. قد يُظهر التصوير المقطعي المحوسب نزيفًا في الدماغ أو سكتة دماغية أو ورم أو حالات طبية أخرى. قد يحقن الأطباء صبغة في مجرى الدم لرؤية الأوعية الدموية في العنق والدماغ بشكل أكثر وضوحاً.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات راديو قوية وموجات مغناطيسية لإنشاء عرض تفصيلي للدماغ. يمكن أن يكشف التصوير بالرنين المغناطيسي عن أنسجة المخ التي تضررت بسبب السكتة الدماغية والنزيف داخل الدماغ. قد يحقن طبيبك صبغة في الأوعية الدموية لرؤية الشرايين والأوردة والتركيز على تدفق الدم (تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي أو تصوير الأوردة بالرنين المغناطيسي).
  • الموجات فوق الصوتية للشريان السباتي. توفر الموجات الصوتية في هذا الاختبار صورًا تفصيلية للشرايين السباتية في الرقبة. يُظهر هذا الاختبار زيادة تراكم الدهون (اللويحات) وتدفق الدم في الشرايين السباتية.

تخطيط صدى القلب. يستخدم مخطط صدى القلب الموجات الصوتية لإنشاء صورة مفصلة لقلبك. يمكن أن يكتشف مخطط صدى القلب مصدر الجلطات في قلبك والتي ربما تكون قد انتقلت من قلبك إلى دماغك وتسببت في حدوث سكتة دماغية.

كيف يتم علاج السكتة الدماغية؟

السكتة الدماغية الإقفارية

لعلاج السكتة الدماغية الإقفارية، يجب على الأطباء إعادة تدفق الدم إلى الدماغ بسرعة. يمكن القيام بذلك عن طريق:

  • الأدوية الوريدية الطارئة. يجب أن يبدأ العلاج لتحليل الخثرة في غضون 4 إلى 5 ساعات من ظهور الأعراض إذا تم حقنها في الوريد. كلما تم العلاج بشكل أسرع كان ذلك أفضل. لا يؤدي العلاج السريع إلى تحسين فرصك في البقاء على قيد الحياة فحسب، بل قد يقلل أيضًا من المضاعفات.
  • الحقن في الوريد لمنشط البلازمينوجين النسجي المؤتلف (TPA) – المعروف أيضًا باسم Altiplase (Activase) – هو العلاج القياسي الذهبي للسكتة الدماغية. عادةً يتم حقن منشط البلازمينوجين النسيجي من خلال وريد في الذراع خلال الساعات الثلاث الأولى. في بعض الحالات، يمكن حقن منشط البلازمينوجين النسيجي في غضون 4-5 ساعة من ظهور أعراض السكتة الدماغية.
    يعيد هذا الدواء تدفق الدم عن طريق إذابة الجلطة الدموية المسببة للسكتة الدماغية. قد يساعد الأشخاص الذين يعانون من السكتات الدماغية على التعافي تمامًا عن طريق إزالة سبب السكتة الدماغية بسرعة. سينظر طبيبك في بعض المخاطر، مثل النزيف المحتمل في الدماغ، لتحديد ما إذا كان TPA مناسبًا لك.
  • إجراءات علاج الأوعية الدموية الطارئة. يعالج الأطباء أحيانًا السكتات الدماغية الإقفارية بإجراءات تتم مباشرة داخل وعاء دموي مسدود. أظهر العلاج داخل الأوعية الدموية تحسنًا كبيرًا في النتائج وقلل من فترة العجز الطويلة بعد السكتة الدماغية.

السكتة الدماغية النزفية

يركز العلاج الطارئ للسكتة الدماغية النزفية على التحكم في النزيف وتقليل الضغط في دماغك الناجم عن السوائل الزائدة. تشمل خيارات العلاج:

  • تدابير الطوارىء. إذا كنت تتناول أدوية مميعة للدم لمنع تجلط الدم، فقد يتم إعطاؤك أدوية أو نقل منتجات الدم لمواجهة آثار تميع الدم. قد يتم إعطاؤك أيضًا أدوية لتقليل الضغط في دماغك (الضغط داخل الجمجمة)، وخفض ضغط الدم، ومنع التشنجات في الأوعية الدموية، ومنع النوبات.
  • الجراحة. إذا كانت منطقة النزيف كبيرة، فقد يقرر طبيبك إجراء لعملية جراحية لإزالة الدم من دماغك وتخفيف الضغط فيه. يمكن أيضًا استخدام الجراحة لإصلاح مشاكل الأوعية الدموية المرتبطة بالسكتات الدماغية النزفية. قد يوصي طبيبك بأحد هذه الإجراءات بعد السكتة الدماغية، أو إذا تسبب تمدد الأوعية الدموية أو التشوهات الشريانية الوريدية (AVM) أو أي نوع آخر من مشاكل الأوعية الدموية في حدوث السكتة الدماغية النزفية:
  • جراحة القص. يضع الجراح مشبكًا صغيرًا في قاعدة الوعاء الدموي المتوسع لمنع تدفق الدم إليه. يمنع هذا المشبك الأوعية الدموية المتوسعة من الانهيار، أو يمنع تمدد الأوعية الدموية التي نزفت مؤخرًا من النزيف مرة أخرى.
  • الاستئصال الجراحي للتشوهات الشريانية الوريدية (AVM). قد يقوم الجراحون بإزالة التشوهات الشريانية الوريدية الصغيرة إذا كانت موجودة في منطقة يسهل الوصول إليها من دماغك مما يزيل خطر التمزق ويقلل من خطر الإصابة بتجلط الدم. ومع ذلك، ليس من الممكن دائمًا إزالة التشوهات الشريانية الوريدية إذا كانت موجودة في عمق الدماغ، أو كانت كبيرة، أو سيكون لإزالتها تأثير كبير على وظائف المخ.
  • الجراحة الإشعاعية التجسيمية. باستخدام حزم متعددة من الإشعاع عالي التركيز، تُعد الجراحة الإشعاعية التجسيمية علاجًا متقدمًا طفيف التوغل يستخدم لإصلاح تشوهات الأوعية الدموية.
اطلب موعدًا الآن
املأ التفاصيل الخاصة بك أدناه وسنتصل بك للتأكيد.
    • Date Format: MM slash DD slash YYYY