حجز موعد
  • MM slash DD slash YYYY

علاج الأمراض المنقولة جنسياً عند النساء في دبي وأبو ظبي والعين

لمحة عامة

يفوق عدد الأمراض التي تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية الـ 250 مرض وتحدث نتيجة أسباب مختلفة بما في ذلك:

  • الجراثيم مثل السيلان والكلاميديا ​​والزهري
  • الفيروسات مثل القوباء والورم اللقمي والتهاب الكبد والإيدز
  • الطفيليات مثل داء المشعرات وقمل العانة

تحدث العدوى عن طريق الاتصال المباشر بين سطح الجلد والأغشية المخاطية للأعضاء التناسلية (الزهري، الورم اللقمي)، أو من خلال إفرازات الملوثة الأعضاء التناسلية الملوثة (السيلان، الكلاميديا، القوباء، الإيدز).

لا تظهر أي أعراض عند العديد من النساء المصابات بالأمراض المنقولة جنسياً. لذلك فإن الفترة بين التعرض لمسبب المرض والتشخيص تكون أطول بكثير بالمقارنة مع الرجال، مما يزيد من خطر انتقال المرض وانتشاره في الأعضاء التناسلية والإصابة بالتهاب الحوض، لذلك تعاني النساء المصابات بالأمراض المنقولة جنسياً من نوبات ألم متكررة في أسفل البطن واضطرابات في الإخصاب والحمل خارج الرحم بسبب انسداد قناتي فالوب نتيجة الالتهاب (الكلاميديا​​، السيلان).

يمكن للحامل المصابة ببعض الأمراض المنقولة جنسياً (الزهري والسيلان والقوباء والتهاب الكبد الفيروسي والإيدز) أن تنقل مسبب العدوى إلى جنينها من خلال المشيمة أو أثناء الولادة، مما يؤدي لإصابتهم بأمراض خطيرة أو مميتة.

علامات الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياُ

يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة جنسيًا أعراضًا مختلفة، بما في ذلك بعض الأعراض التي قد تمر دون أن يلاحظها أحد حتى تتطور المضاعفات أو تظهر الأعراض لدى الشريك الجنسي. تشمل الأعراض والعلامات الشائعة التي قد تشير إلى عدوى منقولة جنسيًا ما يلي:

  • تقرحات أو نتوءات على الأعضاء التناسلية أو المستقيم أو الفم
  • شعور بحرقة أثناء التبول
  • إفرازات القضيب
  • جماع مؤلم
  • إفرازات مهبلية غير اعتيادية أو ذات رائحة غريبة
  • نزيف مهبلي غير اعتيادي
  • تضخم الغدد الليمفاوية وخاصة في منطقة العانة
  • آلام أسفل البطن
  • حمى
  • طفح جلدي على الجذع أو اليدين أو القدمين

قد تحدث المضاعفات التالية إذا تُرك المرض بدون علاج لفترة طويلة:

  • مضاعفات الحمل
  • العقم
  • آلام الحوض ومرض التهاب الحوض
  • التهاب المفاصل
  • التهاب العين
  • أمراض القلب

التشخيص

إذا كان تاريخك الجنسي وعلاماتك وأعراضك الحالية تشير إلى الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياُ (STD) أو العدوى المنقولة جنسياً (STI)، فسيكون بإمكان الفحوصات المخبرية تحديد سبب ونوع العدوى التي قد تكون لديك.

  • تحاليل الدم. يمكن أن تؤكد اختبارات الدم تشخيص فيروس نقص المناعة البشرية أو المراحل المتأخرة من مرض الزهري.
  • عينات البول. يمكن تأكيد الإصابة ببعض الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي من خلال عينة البول.
  • عينات السوائل. إذا كان لديك تقرحات مفتوحة في الأعضاء التناسلية، فقد يقوم طبيبك بفحص عينات من السوائل والتقرحات لتشخيص نوع العدوى.

العلاج

عادة ما تكون الأمراض المنقولة جنسياً التي تسببها البكتيريا سهلة العلاج، ويمكن السيطرة على الالتهابات الفيروسية ولكن لا يمكن الشفاء منها دائمًا. إذا كنتِ حاملًا ومصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً، فقد يساعد تلقي العلاج بشكل فوري على منع انتقال المرض إلى الجنين أو تقليل فرص حدوثه.

عادةً ما يتضمن علاج العدوى المنقولة جنسيًا إحدى الطرق التالية وذلك حسب نوع العدوى:

  • المضادات الحيوية، يمكن أن تقضي جرعة واحدة من المضادات الحيوية التي يأخذها المريض على العديد من أنواع البكتيريا والطفيليات المنقولة جنسياً بما في ذلك السيلان والزهري والكلاميديا ​​وداء المشعرات.

من الضروري مواصلة العلاج بالمضادات الحيوية بعد البدء باستخدامه. أخبري طبيبك إذا كنت تشكين في أنك لن تتمكني من تناول الدواء وفقًا للتعليمات ققد يقوم يتوفير نظام علاج أبسط ويستغرق فترة أقصر.

علاوة على ذلك، من الضروري الامتناع عن ممارسة الجنس حتى مرور سبعة أيام بعد الانتهاء من العلاج بالمضادات الحيوية وشفاء جميع القروح. يقترح الأخصائيون أيضًا أن تقوم النساء بإعادة الاختبار لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا لأن لديهم فرصة أكبر لتكرار العدوى.

  • الأدوية المضادة للفيروسات. إذا كنت مصابة بالقوباء أو فيروس نقص المناعة البشرية، فسيتم وصف دواء مضاد للفيروسات. سينخفض ​​معدل تكرار القوباء إذا كنت تتناولين علاجًا مثبطًا كل يوم باستخدام مضاد الفيروسات الذي وصفه الطبيب، ومع ذلك فلا يزال هناك احتمال أن تنتقل عدوى القوباء إلى شريكك.

يمكن للأدوية المضادة للفيروسات التحكم في الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية لعدة سنوات. ومع ذلك، لن تزول الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية وستظل قابلة للانتشار على الرغم من انخفاض خطر ذلك.

كلما بدأت العلاج مبكرًا، كان الدواء أكثر فعالية، وإذا كنت تتناولين الأدوية بدقة وفقًا للتعليمات فمن المحتمل أن ينخفض ​​عدد الفيروسات إلى مستويات لا يمكن اكتشافها تقريبًا.

إذا كنت مصابة بعدوى منقولة جنسيًا فاسألي طبيبك عن المدة التي ستحتاجين خلالها إلى إعادة الاختبار بعد انتهاء العلاج. ستضمن إعادة الاختبار فعالية العلاج وأن العدوى لن تصيبك مرة أخرى.

احجزي موعدك اليوم في نوفومد!

إذا كنت تعانين من أعراض في الجهاز التناسلي فلا تترددي بحجز موعدك مع إحدى أخصائيات طب النساء في نوفومد للحصول على خطة علاجية تلبي كافة احتياجاتك. للحصول على موعد اتصلي بنا على الرقم المجاني 8006686 أو اضغطي على أيقونة الدردشة المباشرة أسفل الشاشة.

احجزي موعدك اليوم مع نوفومد
يرجى تعبئة المعلومات المطلوبة في الحقول أدناه وسنتواصل معك في أقرب وقت لتأكيد موعدك
    • MM slash DD slash YYYY