إحجز موعدا
  • Date Format: MM slash DD slash YYYY

الالتهاب الوعائي (Vasculitis)

ما هو الالتهاب الوعائي؟

الالتهاب الوعائي هو التهاب يصيب الأوعية الدموية ويسبب تغيرات في جدرانها، بما في ذلك زيادة سماكتها أو إضعافها أو تضييقها أو تندبها. يمكن أن تعيق هذه التغييرات تدفق الدم، مما يؤدي إلى تلف الأعضاء والأنسجة.

هناك عدة أنواع من الالتهاب الوعائي، ومعظمها نادر الحدوث. قد يؤثر الالتهاب الوعائي على عضو واحد أو عدة أعضاء، كما يمكن أن تكون هذه الحالة حادة أو مزمنة.

يمكن أن يصيب الالتهاب الوعائي أي شخص، على الرغم من أن بعض أنواعه شائعة بشكل أكبر ضمن مجموعات معينة. قد يتحسن الالتهاب الوعائي دون علاج، ويعتمد ذلك على النوع الذي لديك. تتطلب بعض الأنواع استخدام أدوية للسيطرة على الالتهاب ومنع تزايده.

ما هي أعراض الالتهاب الوعائي؟

تشمل العلامات والأعراض العامة للالتهاب الوعائي ما يلي:

  • صداع وحمى
  • إعياء
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن
  • آلام وأوجاع عامة
  • تعرق ليلي
  • طفح جلدي
  • أزمات قلبية
  • فشل كلوي
  • خدر أو ضعف الأعصاب

ترتبط العلامات والأعراض الأخرى بأنواع معينة من الالتهاب الوعائي فقط. يمكن أن تتطور الأعراض مبكرًا وبسرعة أو في مراحل لاحقة من المرض.

  • مرض بهجت Behçet’s disease. تسبب هذه الحالة التهاب الشرايين والأوردة. تشمل العلامات والأعراض تقرحات الفم والأعضاء التناسلية والتهاب العين وآفات الجلد التي تشبه حب الشباب.
  • مرض بورغر Buerger’s disease. تسبب هذه الحالة التهابات وجلطات في الأوعية الدموية في اليدين والقدمين، مما يؤدي إلى حدوث ألم وتقرحات في هذه المناطق. نادرًا ما يؤثر مرض بورغر على الأوعية الدموية في البطن والدماغ والقلب. ويسمى أيضًا التهاب الوريد الخثاري المستمر.
  • متلازمة شيرج ستروس Churg-Strauss syndrome. تؤثر هذه الحالة النادرة بشكل رئيسي على الرئتين والجلد والكلى والقلب والأعصاب في أطرافك. تتنوع العلامات والأعراض على نطاق واسع وتشمل الربو وتغيرات الجلد وآلام الأعصاب وحساسية الأنف.
  • وجود بروتينات كريو جلوبولين في الدم. تنتج هذه الحالة عن وجود بروتينات غير طبيعية في الدم. تشمل العلامات والأعراض الطفح الجلدي وآلام المفاصل والضعف والتنميل أو الوخز.
  • التهاب الشرايين ذات الخلايا العملاقة Giant cell arteritis. هذه الحالة هي التهاب في شرايين الرأس، خاصة عند الصدغين. يمكن أن يسبب التهاب الشرايين ذات الخلايا العملاقة الصداع وآلام فروة الرأس وآلام الفك وتشوش الرؤية أو ازدواجها أو العمى. ويسمى أيضًا التهاب الشرايين الصدغي.
  • الأورام الحبيبية مع الالتهاب الوعائي Granulomas with vasculitis. تسبب هذه الحالة التهاب الأوعية الدموية للأنف والجيوب الأنفية والحلق والرئتين والكلى. تشمل العلامات والأعراض انسداد الأنف والتهابات الجيوب الأنفية ونزيف الأنف وسعال دموي في بعض الأحيان، لكن معظم الناس لا تظهر عليهم أعراض ملحوظة حتى يصل الضرر إلى مرحلة متقدمة.
  • الالتهاب الوعائي الناجم عن فرط التحسس. العلامة الأولية لهذه الحالة، والتي تسمى أحيانًا التهاب الأوعية الدموية التحسسي، هي بقع حمراء على جلدك، عادةً ما تظهر على أسفل الساقين. يمكن أن تحدث بسبب عدوى أو رد فعل سلبي اتجاه أي دواء.
  • الالتهاب الوعائي المجهري. يؤثر هذا النوع من الالتهاب الوعائي على الأوعية الدموية الصغيرة، وعادةً ما تكون تلك الموجودة في الكلى أو الرئتين أو الأعصاب. يمكن أن يسبب هذا الالتهاب آلام في البطن، وطفح جلدي، وحمى، وآلام في العضلات، وفقدان الوزن. إذا أصيبت الرئتان بهذه الحالة، فقد تعاني من سعال دموي.
  • التهاب الشرايين العقدي المتعدد. يؤثر هذا النوع من التهاب الأوعية الدموية عادة على الكلى والجهاز الهضمي والأعصاب والجلد. تشمل العلامات والأعراض الطفح الجلدي، والشعور العام بالتوعك، وفقدان الوزن، وآلام العضلات والمفاصل، وآلام البطن بعد الأكل، وارتفاع ضغط الدم، وآلام العضلات وضعفها، ومشاكل الكلى.
  • التهاب الشرايين تاكاياسو. يؤثر هذا النوع من التهاب الأوعية الدموية على الشرايين الكبيرة في الجسم، بما في ذلك الشريان الأورطي. تشمل العلامات والأعراض آلام المفاصل، وضعف النبض، وارتفاع ضغط الدم، والتعرق الليلي، والحمى، والشعور العام بالضيق، وفقدان الشهية، والصداع، وتغيرات الرؤية.

ما هو سبب الالتهاب الوعائي؟

لا يزال السبب الدقيق لالتهاب الأوعية الدموية غير معروف. ترتبط بعض الأنواع بالاستعداد الوراثي للشخص. وهناك أنواع أخرى تنتج عن قيام الجهاز المناعي بمهاجمة خلايا الأوعية الدموية عن طريق الخطأ. تشمل المحفزات المحتملة لرد فعل الجهاز المناعي ما يلي:

  • الالتهابات (التهاب الكبد B و C)
  • سرطانات الدم
  • أمراض الجهاز المناعي، مثل الذئبة، تصلب الجلد، والتهاب المفاصل الروماتويدي
  • ردود الفعل تجاه بعض الأدوية

قد يتسبب الالتهاب الوعائي في نزيف أو التهاب الأوعية الدموية. يمكن أن يؤدي الالتهاب إلى زيادة سماكة طبقات جدران الأوعية الدموية. يؤدي هذا الأمر إلى تضييق الأوعية الدموية، مما يقلل من كمية الدم – وبالتالي الأكسجين والعناصر الغذائية الحيوية – التي تصل إلى أنسجة وأعضاء الجسم.

كيف يتم تشخيص الالتهاب الوعائي؟

سيقوم أخصائي الروماتيزم لدينا بدراسة تاريخك الطبي وإجراء فحص بدني. قد يخضعك لواحد أو أكثر من الاختبارات والإجراءات التشخيصية لاستبعاد الحالات الأخرى التي تشبه الالتهاب الوعائي. قد تشمل الاختبارات والإجراءات ما يلي:

 

  • تحاليل الدم. تبحث هذه الاختبارات عن علامات الالتهاب، مثل ارتفاع مستوى بروتين C التفاعلي. يمكن أن يكشف فحص تعداد الدم الكامل عما إذا كان لديك نسبة كافية من خلايا الدم الحمراء، كما يمكن أن تساعد اختبارات الدم التي تبحث عن أجسام مضادة معينة، مثل اختبار الأجسام المضادة السيتوبلازمية في العدلات، في تشخيص الالتهاب الوعائي.
  • اختبارات البول. قد تكشف هذه الاختبارات ما إذا كان بولك يحتوي على خلايا دم حمراء أو كمية كبيرة من البروتين، والتي قد تشير إلى وجود مشكلة طبية.
  • اختبارات التصوير. يمكن أن تساعد تقنيات التصوير غير الغازية في تحديد الأوعية الدموية والأعضاء المصابة. كما يمكن أن تساعد طبيبك في مراقبة ما إذا كنت تستجيب للعلاج. تشمل اختبارات التصوير الخاصة بالالتهاب الوعائي الأشعة السينية، والموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • الخزعة. في هذا الإجراء، يزيل طبيبك عينة صغيرة من الأنسجة من المنطقة المصابة في جسمك ويفحصها بحثًا عن علامات تشير إلى وجود الالتهاب الوعائي.

 

كيف يتم علاج الالتهاب الوعائي؟

يهدف العلاج بشكل أساسي إلى السيطرة على الالتهاب بالأدوية وعلاج أي أمراض كامنة قد تسببت في حدوث الالتهاب الوعائي. بالنسبة لحالة الالتهاب الوعائي لديك، فقد تمر بمرحلتين من العلاج. تهدف المرحلة الأولى إلى وقف الالتهاب أما الثانية فتساعد على منع الانتكاس.

تتضمن كلتا المرحلتين استخدام الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية. يعتمد نوع الدواء والمدة التي تحتاج إلى تناوله خلالها على نوع الالتهاب الوعائي، والأعضاء المصابة وشدة حالتك.

إحجز موعدا
    • Date Format: MM slash DD slash YYYY