أمراض الجهاز الهضمي
إحجز موعدا
  • Date Format: MM slash DD slash YYYY
نوفومد – دبي مارينا
Address: الطابق 30 في مبنى مارينا بلازا دبي
المستشفى الجراحي – أم سقيم
Address: 88 26th Street. Umm Suqeim 3. Dubai

ما هو مرض التهاب الأمعاء؟

مرض التهاب الأمعاء هو مصطلح طبي يشمل الاضطرابات التي تسبب التهاب الأمعاء المزمن. تشمل أنواع مرض التهاب الأمعاء ما يلي:

  • التهاب القولون التقرحي، والذي يسبب التهابات وخراجات طويلة الأمد (تقرحات) في البطانة العميقة للأمعاء الغليظة (القولون) والمستقيم.
  • داء كرون، الذي يسبب التهابًا في بطانة القناة الهضمية ينتشر غالبًا في عمق الأنسجة المصابة.

يمكن أن يجعلك مرض التهاب الأمعاء تشعر بالضعف وقد يؤدي أحيانًا إلى مضاعفات تهدد الحياة.

ما هي أعراض مرض التهاب الأمعاء؟

قد تتراوح أعراض مرض التهاب الأمعاء من خفيفة إلى شديدة، وذلك حسب شدة الالتهاب وموقع الإصابة. ستكون إصابتك على الأرجح بشكل فترات مرض نشطة تليها فترات سكون.

تشمل الأعراض والعلامات الشائعة لكل من مرض كرون والتهاب القولون التقرحي ما يلي:

  • إسهال
  • الحمى والتعب
  • آلام وتشنجات في البطن
  • دم في البراز
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن بشكل غير مرغوب

ما هي أسباب مرض التهاب الأمعاء؟

لم يتم اكتشاف السبب الدقيق لمرض التهاب الأمعاء حتى الآن. اشتبه الأطباء في السابق بأن النظام الغذائي والتوتر يؤديان إلى ذلك، لكنهم يدركون الآن أن هذه العوامل قد تؤدي إلى تفاقم هذه الحالة ولكنها لا تسببها.

أحد الأسباب المحتملة هو حدوث خلل في الجهاز المناعي. عندما يحاول جهازك المناعي محاربة فيروس أو بكتيريا تغزو الجسم  فإن الاستجابات المناعية غير الطبيعية تجعل الجهاز المناعي يهاجم الخلايا في الجهاز الهضمي أيضًا. وإضافة إلى ذلك، يبدو أن علم الوراثة يلعب دورًا في مرض التهاب الأمعاء.

ما هي عوامل خطر الإصابة بمرض التهاب الأمعاء؟

  • العمر. يتم تشخيص معظم المصابين بأمراض الأمعاء الالتهابية قبل بلوغهم سن الثلاثين. ومع ذلك، لا يصاب بعض الأشخاص بالمرض حتى يبلغوا 50 أو 60 عامًا.
  • التاريخ العائلي. تكون أكثر عرضة للإصابة بالمرض إذا كان أحد الأقارب – مثل أحد الوالدين أو الأشقاء أو الابناء – مصابًا بالمرض.
  • التدخين وهو يُعتبر من أبرز عوامل الخطر التي يمكن السيطرة عليها لمنع الإصابة بداء كرون.
  • الأدوية المضادة للإلتهاب الخالية من الستيرويد. تشمل هذه الأدوية الإيبوبروفين ونابروكسين الصوديوم وديكلوفيناك الصوديوم وغيرها. قد تزيد هذه الأدوية من خطر الإصابة بأمراض الأمعاء الالتهابية أو تفاقم المرض لدى الأشخاص المصابين بمرض التهاب الأمعاء.

البيئة. إذا كنت تقيم في بلد صناعي، فأنت أكثر عرضة للإصابة بمرض التهاب الأمعاء.

ما هي المضاعفات التي يمكن أن يسببها مرض التهاب الأمعاء؟

داء كرون والتهاب القولون التقرحي يسببان بعض المضاعفات المشتركة وبعض الأعراض الأخرى التي تُميّز أحدهما عن الآخر. قد تشمل المضاعفات الشائعة ما يلي:

  • سرطان القولون.
  • التهاب الجلد والعينين والمفاصل مما يسبب التهاب المفاصل وآفات الجلد والتهاب العين (التهاب القزحية).
  • الآثار الجانبية للأدوية. ترتبط بعض أدوية مرض التهاب الأمعاء بانخفاض خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.
  • التهاب الأقنية الصفراوية المصلب الابتدائي. يتسبب الالتهاب في هذه الحالة في حدوث ندبات في القنوات الصفراوية مما يؤدي إلى تضييقها تدريجيًا، وبالتالي إلى تلف الكبد.
  • جلطات الدم. يزيد مرض التهاب الأمعاء من مخاطر الإصابة بجلطات دموية في الأوردة والشرايين.

قد تشمل مضاعفات داء كرون ما يلي:

  • انسداد الأمعاء. يؤثر مرض كرون على السماكة الكاملة لجدار الأمعاء حيث أنه قد تتكاثف وتضيق أجزاء من الأمعاء بمرور الوقت مما قد يمنع تدفق محتويات الجهاز الهضمي. قد تحتاج لعملية جراحية لإزالة الجزء المصاب من الأمعاء.
  • سوء التغذية. قد يجعل الإسهال وآلام البطن والتشنجات من الصعب عليك تناول الطعام أو على أمعائك امتصاص ما يكفي من العناصر الغذائية لتزويدك بالتغذية، كما أنه من الشائع الإصابة بفقر الدم نتيجة نقص الحديد أو فيتامين ب 12 بسبب المرض.
  • قرحة المعدة. يمكن أن يؤدي الالتهاب المزمن إلى ظهور تقرحات مفتوحة في أي مكان في الجهاز الهضمي، بما في ذلك الفم والشرج وفي منطقة الأعضاء التناسلية (العجان).
  • النواسير. يمكن أن تمتد القرحة في بعض الأحيان عبر جدار الأمعاء وتشكل ناسورًا – وهو قناة غير طبيعية بين أجزاء مختلفة من الجسم. يُعد الناسور الذي يظهر بالقرب من منطقة الشرج أو حولها النوع الأكثر شيوعًا. في بعض الحالات، قد يصاب الناسور بالعدوى مما يؤدي إلى تكوّن خراجات.
  • الشق الشرجي. هذا هو تمزق صغير في الأنسجة التي تبطن فتحة الشرج أو الجلد حول فتحة الشرج حيث يمكن أن تحدث العدوى. غالبًا ما يرتبط هذا التمزق بحركات الأمعاء المؤلمة ويمكن أن يؤدي إلى ناسور حول الشرج.

قد تتضمن مضاعفات التهاب القولون التقرحي ما يلي:

  • تضخم القولون السام. قد يتسبب التهاب القولون التقرحي في توسع القولون وانتفاخه بسرعة ، وهي حالة خطيرة تُعرف باسم تضخم القولون السام.
  • انثقاب القولون. تضخم القولون السام هو السبب الأكثر شيوعًا لانثقاب القولون، على الرغم من أن هذا الأخير قد يحدث من تلقاء نفسه.
  • الجفاف الشديد. يمكن أن يسبب الإسهال المفرط الجفاف

كيف يتم تشخيص مرض التهاب الأمعاء؟

لن يشخص طبيبك مرض التهاب الأمعاء إلا بعد استبعاد المحفزات المحتملة الأخرى للعلامات والأعراض التي تعاني منها. قد تحتاج إلى واحد أو أكثر من الاختبارات والإجراءات التالية للمساعدة في تشخيص مرض التهاب الأمعاء:

  • تحاليل الدم، والتي تشمل اختبارات فقر الدم والعدوى واختبار الدم الخفي في البراز.
  • إجراءات التنظير الداخلي. وتشمل هذه تنظير القولون والتنظير السيني المرن والتنظير العلوي والتنظير الكبسولي والتنظير المعوي بمساعدة البالون.
  • إجراءات التصوير والتي تشمل الأشعة السينية والأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي

كيف يتم علاج مرض التهاب الأمعاء؟

يهدف علاج مرض التهاب الأمعاء إلى تقليل الالتهاب الذي يتسبب في ظهور العلامات والأعراض. في أفضل الحالات، قد لا يؤدي ذلك إلى تخفيف الأعراض فحسب، بل يوفر أيضًا راحة طويلة الأمد ويقلل من خطر حدوث المضاعفات. يشمل علاج مرض التهاب الأمعاء عادةً إحداث تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة أو العلاج بالعقاقير أو الجراحة.

العلاجات الطبية

  • الأدوية المضادة للالتهابات. غالبًا ما تكون الأدوية المضادة للالتهابات هي الخطوة الأولى في علاج مرض التهاب الأمعاء.
  • مثبطات جهاز المناعة. تعمل هذه الأدوية بطرق مختلفة لقمع الاستجابة المناعية التي تطلق مواد كيميائية التهابية في بطانة الأمعاء.
  • المضادات الحيوية. يمكن استخدام المضادات الحيوية مع أدوية أخرى أو في الحالات التي يوجد فيها خوف من وجود عدوى.
  • الأدوية والمكملات الأخرى. بالإضافة إلى السيطرة على العدوى، قد تساعد بعض الأدوية في تخفيف العلامات والأعراض لديك، ولكن تحدّث دائمًا مع طبيبك قبل تناول أي أدوية لا تستلزم وصفة طبية.

العلاجات الجراحية

إذا فشلت التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة أو الأدوية أو طرق العلاج الأخرى في تخفيف علامات وأعراض مرض التهاب الأمعاء، فقد يوصي طبيبك بإجراء جراحة.

  • جراحة التهاب القولون التقرحي. يمكن للجراحة أن تشفي من التهاب القولون التقرحي في كثير من الأحيان. ولكن عادةً ما يعني ذلك إزالة القولون والمستقيم بالكامل.

في معظم الحالات ، يتضمن هذا إجراءً يسمى مفاغرة الجيوب اللفائفي. هذه العملية تلغي الحاجة إلى ارتداء حقيبة لتجميع البراز. يقوم الطبيب بعمل جيب في نهاية الأمعاء الدقيقة. يتم بعد ذلك توصيل هذا الجيب مباشرة بفتحة الشرج ، مما يسمح لك بإخراج البراز بشكل طبيعي نسبيًا.

  • جراحة مرض كرون. سيحتاج ما يصل إلى نصف المصابين بداء كرون إلى جراحة واحدة على الأقل. ومع ذلك فإن الجراحة لا تعالج مرض كرون.

يزيل الجراح أثناء الجراحة الجزء التالف من القناة الهضمية ثم يعيد توصيل الأجزاء السليمة. يمكن أيضًا استخدام الجراحة لإغلاق النواسير وتصريف الخراجات.

عادةً ما تكون فوائد الجراحة لمرض كرون مؤقتة، فغالبًا ما يتكرر المرض بالقرب من الأنسجة المعاد توصيلها. أفضل طريقة لتحقيق الاستفادة الأقصى هي اتباع الجراحة بالأدوية لتقليل خطر تكرار الإصابة.

المزيد من المعلومات حول أخصائي الجهاز الهضمي

انقر على صورة الطبيب أدناه لمعرفة المزيد