ما هو تقوس الساقين عند الأطفال والبالغين وكيف يتم علاجه؟

تقوس الساقين هي حالة تؤثر على استقامة عظام الساقين لدى الأطفال بنسبة كبيرة، وفي بعض الحالات النادرة لدى البالغين، حيث تظهر الساقان بشكل منحني إلى الخارج مع ملاحظة مسافة تباعد كبيرة بين الركبتين، حتى عند ضم الكاحلين معاً!

يعد تقوس الساقين عند الأطفال الرضع أمراً طبيعياً بسبب وضعية نموهم المنحنية في رحم الأم، وقد يستمر اعوجاج الساقين حتى بلوغ الطفل سن الثانية، حيث تبدأ الساقان في الاستقامة بمجرد ضغط وزن الجسم على الساقين أثناء الوقوف أو المشي، وعادةً ما تتخذ ركب الأطفال محاذاة أكثر استقامة وطبيعية عند بلوغ سن الثالثة فما فوق.

أما البالغون أو الأفراد الأكبر سناً، فغالباً ما يكون تقوس الساقين لديهم علامة على الإصابة بمرض آخر، مثل مرض بلونت أو الكساح، وقد يؤدي اختلال استقامة العظام على المدى الطويل إلى التهاب المفاصل في الركب ومنطقة الورك.

نسلط الضوء في هذا المقال على مرض تقوس الساقين عند الأطفال والكبار، مع ذكر أبرز أعراض هذه الحالة ومسبباتها، بالإضافة إلى طرق العلاج المتوفرة.

أعراض تقوس الساقين

يعد تباعد الركبتين أو عدم تلامسهما عند ضم القدمين أو الكاحلين معاً من أبرز أعراض تقوس الساقين وأكثرها شيوعاً، إلا أن استمرار حالة الاعوجاج هذه بعد تجاوز الطفل عمر الثالثة ووصولاً إلى سن البلوغ يشير إلى وجود حالة تشوه في مفاصل وعظام الساقين. تشمل الأعراض الأخرى التي يعاني منها الأشخاص المصابون بتقوس الساق ما يلي:

  • آلام في الركبة أو الورك
  • انخفاض نطاق الحركة في الوركين
  • صعوبة في المشي أو الجري
  • عدم اتزان حركة الركبة
  • آلام الظهر

في حال تفاقم الأعراض وتركها دون علاج، تزيد احتمالية إصابة الفرد بالتهاب مفاصل الركبة تدريجياً مع التقدم في العمر، حيث يصبح رباط الركبة مثقلاً بوزن الجسم ومشدوداً بسبب اعوجاج الساقين، مما يؤدي إلى تيبس المفاصل والتهابها.

أسباب الإصابة بتقوس الساقين

كما تقدم ذكره، يولد بعض الأطفال بأرجل مقوسة نظراً للطريقة التي تنثني بها أرجلهم لتتناسب مع مساحة الرحم، وقد يكون هذا التقوس واضحاً عندما يتعلم الطفل المشي خلال السنتين الأولى، إلا أنه عادةً ما تتخذ الساقان وضعية أكثر استقامة بحلول بلوغ الطفل ثلاث أو أربع سنوات من العمر. عدا عن ذلك، تتسبب بعض الأمراض المزمنة الإصابة بتقوس الساقين، منها الآتي:

مرض بلونت

مرض بلونت هو حالة تتباطأ فيها صفائح النمو حول الركبة أو تتوقف عن تكوين أنسجة العظام الجديدة، بينما تستمر صفائح النمو بالتطور بجوار الركبة الخارجية كالمعتاد. يصيب مرض بلونت الأطفال بعد الولادة وإلى عمر 3 سنوات في كلتا الركبتين، أما المراهقون، فيؤثر فيهم مرض بلونت في ركبة واحدة، ويبدأ بالتكون عادةً بعد سن العاشرة.

الكساح

الكساح هو مرض عظمي ناتج عن نقص الكالسيوم أو الفوسفور أو فيتامين د في الجسم، وهي عناصر غذائية مهمة في عملية نمو العظام وزيادة كثافتها وقوتها، لذا تزداد احتمالية الإصابة بتقوس الساقين في حال كان المريض يعاني من نقصٍ في هذه العناصر الغذائية أو مشاكل في امتصاصها داخل الجسم.

فضلاً عما سبق، تجعلك بعض الحالات المرضية أكثر عرضة للإصابة بتقوس الساقين، نذكرها أدناه:

  • التئام الكسور بشكل غير صحيح
  • داء باجيت العظمي (اضطراب مزمن في الهيكل العظمي يؤدي إلى ضعف وهشاشة العظام)
  • التسمم بالرصاص
  • التسمم بالفلورايد
  • التشوهات الخلقية

كيفية علاج تقوس الساقين عند الأطفال والبالغين

علاج تقوس الساقين عند الأطفال

لا يعد العلاج ضرورياً بالنسبة للرضع والأطفال دون سن الثانية ما لم تكن الحالة شديدة، حيث يعتمد علاج تقوس أرجل الأطفال على العمر بالإضافة إلى مدى خطورة الأعراض، وما إن كان الطفل مصاباً ببعض الأمراض الأخرى أم لا.

تشمل طرق علاج تقوس الساقين عند الأطفال ارتداء الأحذية الخاصة أو دعامة الساق المتحركة، كما الجبيرة لتقويم العظام وتصحيح اعوجاجها، وتستخدم هذه الطرق أيضاً في علاج مرض بلونت.

أما بالنسبة للأطفال المصابين بالكساح، فقد يتضمن علاجهم إضافة عناصر فيتامين د والكالسيوم إلى حميتهم الغذائية، وقد يوصي الطبيب ببعض الحلول الجراحية في حال عدم الاستجابة للعلاج.

علاج تقوس الساقين عند البالغين

يعد تقوس الساقين عند البالغين حالةً أكثر تقدماً عند الأطفال، لذا، غالباً ما يحتاج المريض للتدخل الجراحي لتصحيح اعوجاج الركبة أو الساقين، ويتم ذلك عبر جراحة قطع العظام، وهي جراحة تعمل على إعادة تشكيل العظام لإصلاح التشوهات الخلقية ومعالجة مشاكل المفاصل كما تقصير أو إطالة العظام التي لا تتماشى مع المفصل أو طول الساق.

نتمتع في مراكز نوفومد بكادر محترف من أفضل أطباء العظام والمفاصل وأخصائيي القدم والكاحل، ونسعى لتقديم أجود مستويات الرعاية الطبية والتقنيات الأكثر تقدماً في معالجة مشاكل العظام. هذا ويتمتع أطباء الأطفال لدينا بخبرة واسعة في علاج الحالات التي تصيب القدمين والأطراف السفلية، بما في ذلك القدم المسطحة، والإصابات الرياضية، واضطرابات عظام الكاحل والركبة، إلى جانب العديد من التخصصات الأخرى.

احجز موعدك معنا اليوم لاستشارة أحد أطباء العظام الخبراء لدينا في نوفومد دبي والعين!