• Home
  • Services
  • عملية شفط الدهون في دبي وأبو ظبي والعين

عملية شفط الدهون في دبي وأبو ظبي والعين

ما هي عملية شفط الدهون؟

تعدّ عملية شفط الدهون من الإجراءات التجميلية الشائعة التي تهدف إلى التخلّص من الدهون المتراكمة في منطقة أو عدّة مناطق في الجسم. فتمنحك بذلك الإطلالة المتناسقة والقوام الرشيق الذي تحلم به. وتعتبر هذه العملية مناسبة للتخلّص من الدهون العنيدة التي يصعب التخلّص منها من خلال الحميات الغذائية والرياضة.

ما هي المناطق التي يمكن معالجتها من خلال شفط الدهون؟

يمكن اعتماد شفط الدهون في مناطق مختلفة من الجسم حيث تكون عرضة لتراكم الدهون فيها، وأبرزها:

  • البطن
  • أعلى الذراعين
  • الأرداف
  • الساقين
  • الصدر
  • الظهر
  • الوركين
  • الفخذين
  • الذقن
  • الرقبة

 

في بعض الأحيان، يمكن أن يدمج الطبيب المعالج عملية شفط الدهون مع إجراءات تجميلية أخرى، لاسيما في عملية تصغير الثدي لدى الرجال والنساء على حدّ سواء.

من هم الأشخاص المؤهلون لشفط الدهون؟

يعتبر الأشخاص الذين يعانون من تراكم الدهون في اماكن مختلفة من الجسم والتي لم تستجب للحميات الغذائية او الرياضة مؤهلين لهذه العملية. ومن المفترض ان يتمتّع هؤلاء الأشخاص بصحة سليمة، وبوزن مستقر وأن لا يعانوا من زيادة الوزن او السمنة المفرطة.

كيف تستعدّ لعملية شفط الدهون؟

قبل عملية شفط الدهون، لا بد من استشارة الطبيب المعالج للاطلاع منه عن كثب على التفاصيل المتعلقة بالعملية والإرشادات الضرورية قبل موعد الإجراء. في البداية، سيراجع الطبيب تاريخك الطبي ويحدد الأماكن التي تتراكم فيها الدهون ليتمكّن من تقييم حالتك. بعدها، سيحدّد لك الاماكن التي يمكن معالجتها بشفط الدهون، ويرسم خطة علاجية تتلاءم مع حالتك. ومن ثم يطلب منك إجراء بعض الفحوصات المخبرية للتأكد من سلامتك الصحية

سيقدّم لك الطبيب بعض النصائح المفيدة للالتزام بها قبل موعد العملية ومنها:

  • الامتناع عن التدخين
  • الحد من تناول الكحول قبل 48 ساعة
  • التوقّف عن تناول الطعام 8 ساعات قبل العملية
  • تجنّب تناول مسيلات الدم ومضادات الالتهاب 3 أسابيع قبل العملية

 

كيف تتمّ عملية شفط الدهون؟

في البداية، يقوم الطبيب المعالج برسم خطوط على جسمك لتحديد الأماكن التي سيقوم بشفط الدهون منها.

من الممكن أن يجري الطبيب المعالج شفط الدهون تحت تأثير التخدير العام أو الموضعي، كما يمكن أن تُجرى هذه العملية في عيادة خارجية أو مستشفى تبعاً لنسبة الدهون التي سيزيلها الطبيب.

في حال اجرائها في المستشفى، فقد تحتاج إلى البقاء ليلة واحدة بعد العملية للتأكد من سلامتك والتمكّن من عودتك إلى المنزل. في الحالتين، لا بد من أن تطلب من أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء اصطحابك من المستشفى إلى المنزل ومرافقتك في الفترة الأولى بعد العملية.

خلال العملية، يطبّق الطبيب المعالج التخدير العام في البداية، ومن ثم يجري بعض الشقوق الصغيرة في الأماكن المراد علاجها ليتمكّن من إدخال انبوب رفيع وطويل يتيح له تفتيت الدهون. ثم يستعين بجهاز خاص، يقوم بإدخاله عبر الشقوق لسحب الدهون المفتتة، ونقلها إلى جهاز تفريغ حيث تتجمع فيه.

كما سيقوم الفريق المرافق للطبيب خلال العملية بالتأكد من استقرار حالتك من خلال مراقبة ضربات القلب، وضغط الدم، ومستوى الاوكسجين في الدم. بعد الانتهاء من شفط الدهون، يغلق الطبيب الشقوق بغرز طبية ويضع ضمادات فوقها لحمايتها من أي عوامل مؤثرة.

تختلف مدة شفط الدهون تبعاً لكمية الدهون التي يتم سحبها من الجسم، ووفقاً للموضع المعالج والمساحة التي يشملها الإجراء. في حال البقاء في المستشفى، سيتمّ نقلك إلى غرفة الإنعاش بعد العملية، للتأكد من استيقاظك التام من التخدير ولمراقبة وضعك بعد العملية والتأكد من سلامتك.

ماذا بعد عملية شفط الدهون؟

بعد العملية، سيقدّم لك الطبيب الإرشادات والنصائح الضرورية لضمان تعافيك السليم وتفادي المضاعفات التي يمكن ان تنتج عن شفط الدهون. كما سيصف لك بعض المسكّنات التي تساعد في تخفيف الألم والانزعاج الناتج عن العملية وسينصحك بارتداء مشدّ خاص أو رداء ضاغط لمدة 3 إلى 6 أسابيع بعد الإجراء لتخفيف التورم وتسريع عملية الشفاء.

من الطبيعي أن تلاحظ بعض التورّم والكدمات في الأماكن المعالجة، ولكنها سرعان ما تختفي خلال بضعة أسابيع. ولكن في حال شعرت ببعض الأعراض المفاجئة أو غير الاعتيادية، فينصح بمراجعة الطبيب على الفور، لا سيما في حال النزيف أو تفاقم الألم أو ارتفاع في الحرارة وغيرها…

ماذا عن النتائج؟

تتطلّب النتائج بعض الوقت لتبدأ بالظهور، وتختلف الفترة تبعاً للمنطقة المعالجة ومساحتها وكمية الدهون المستخرجة من الجسم. لذا من المحتمل أن تمتدّ الفترة إلى عدّة أشهر لتظهر النتائج النهائية بعد العملية.

أما بالنسبة لاستمرارية النتائج، فلا بدّ من الإشارة إلى ان التقدّم في السنّ هو امر طبيعي ويمكن أن يؤثر على الجلد، ولكن نتائج شفط الدهون تستمر لفترة طويلة لذلك لا بدّ من الالتزام ببعض الإرشادات الضرورية، كممارسة الرياضة والحفاظ على وزن سليم ومستقرّ.

ما هي مضاعفات هذه العملية؟

كما هو الحال في جميع الإجراءات الجراحية، يمكن أن تنتج بعض المضاعفات عن عملية شفط الدهون، ومن بينها:

  • التهاب الشق الذي اجراه الطبيب
  • نزيف
  • ندبات ناتجة عن الجروح
  • تضرر الأعصاب المحيطة بالمنطقة المعالجة
  • تورّم وكدمات
  • احتباس السوائل
  • انسداد دهنيّ يمكن أن يشكّل خطراً على الصحة

 

في حال الشعور بأي اعراض غير اعتيادية أو آلام حادة، لا بدّ من مراجعة الطبيب على الفور لتلقّي العلاج المناسب ومنع تأثير هذه المضاعفات على سلامتك الصحية.

شفط الدهون والصحة النفسية

لا تقتصر فوائد شفط الدهون على الشكل الخارجيّ للجسم، بل أيضاً يمكن أن تنعكس أيضاً بشكل إيجابيّ على الصحة النفسية. فالأشخاص الذين يعانون من تراكم الدهون التي يصعب إزالتها يمكن أن يشعروا بقلة الثقة بالنفس، وأن لا يشعروا بالرضا عن شكل جسمهم ما يؤثر سلباً على علاقاتهم الاجتماعية ومختلف النواحي الحياتية لديهم. لذا يمكن لشفط الدهون مساعدتهم على تعزيز هذه الثقة وتحسين علاقاتهم مع أجسادهم والشعور بالرضا عن شكلهم، ما ينعكس إيجاباً على حياتهم الاجتماعية والعائلية والعاطفية وغيرها.

معتقدات خاطئة شائعة

  • عملية شفط الدهون تساعد على إنقاص الوزن
  • عملية شفط الدهون تساهم في التخلّص من السيلوليت
  • شفط الدهون يعالج علامات التمدّد على الجسم

 

هذه المعتقدات السائدة حول عملية شفط الدهون هي خاطئة، حيث يقتصر هدف هذه العملية على تحسين مظهر الجسم والتخلّص من الدهون العنيدة التي لم تستجب للحميات الغذائية أو التمارين الرياضية.

إذا كنت ترغب بإجراء عملية شفط الدهون أو معرفة المزيد من المعلومات حولها، يمكنك الاتصال بنا على 800NOVO6686 أو مراسلتنا عبر الخانة الصغيرة أسفل الشاشة.

Media

فريق الأحلام...

أطباؤنا المتخصّصون

يعتبر الأطباء والاختصاصيّون في مراكز نوفومد رائدون في مجال تخصّصهم، ويتمتّعون بالخبرة الطويلة في تقديم النصائح المفيدة والرعاية المتخصّصة لمرضاهم.  
  • الجراحة التجميلية
  • طب الأمراض الجلدية
  • صحة المرأة
  • صحة الرجل

كل الأطباء

نتائج مذهلة

مرضى سعداء