نظرة عامة حول سرطان المسالك البولية

يمكن أن يحدث السرطان في المثانة والكلى والبروستات والخصيتين والقضيب، وفي العادة فإن الأعراض قد تكون مختلفة، ولكن على العموم إذا ما لحظت وجود دم في البول (بيلة دموية) أو كنت تعاني من أعراض التهاب الجهاز البولي أو ارتفاعاً وفي وتيرة التبول ، فيجدر بك إجراء الفحوصات الطبية اللازمة . بطبيعة الحال، قد تكون لهذه الأعراض مسببات أقل خطورة من تلك المتعارف عليها، وعلى كل حال، تعتبر المتابعة الدورية مع الطبيب المختص أمرا ضرورياً للاطمئنان على الصحة. عادة ما تشمل الفحوصات تنظير المثانة وتحليل البول والفحص بالموجات فوق الصوتية

سرطان البروستات

يعد سرطان البروستات أحد أنواع  السرطان الأكثر شيوعاً في الرجال. وعادة ما يصيب الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما، بخلاف الفئة العمرية الشبابية حيث نادراً ما تصاب به هذه الفئة. تتواجد بعض الخلايا السرطانية في غدة البروستات لدى حوالي 50٪ من الرجال الذين تفوق أعمارهم الـ 50 عاما ، في حين أنها تتواجد بنسبة أقل في 80٪ من الرجال الذين تفوق أعمارهم الـ 80 عام. تنمو معظم الخلايا السرطانية ببطء شديد، حيث يقتصر نموها في غدة البروستات ولا ينجم عنها أي أضرار أو مخاطر تذكر

إن أسباب سرطان البروستات غير واضحة حتى الآن، إلا أن هنالك اعتقاد سائد في الوسط الطبي أن للعرق والنمط الغذائي  دوراً أساسيا للإصابة بسرطان البروستات. فضلاً عن أن السجل الطبي للعائلة من شأنه أن  يضاعف خطر الإصابة بسرطان البروستات، فإذا ما سجلت إصابات للمرض لدى الأب أو الأخ فإن ذلك يزيد  من خطر الإصابة بنسبة 50% . غالبا ما يتم تشخيص سرطان البروستات في مراحله المبكرة، ولكن في 10٪ من الحالات يتم تشخيص المرض في مراحله المتأخرة. ومن هنا تختلف الإجراءات العلاجية  تبعاً  لكل مرحلة  يتم  تشخيص المرض فيها، وفي حال تم اكتشافه مبكراً فإن ذلك  يضاعف من فرص نجاح العلاج

سرطان المثانة

يعتبرسرطان المثانة أحد أنواع السرطان الأكثر شيوعا بين الرجال مقارنة بالنساء، ونادراً ما يصيب المرضى الذين تقل أعمارهم عن40 عاماً. ومع ذلك، يتم تصنيف سرطان المثانة على أنه رابع أكثر السرطانات شيوعاً بين الرجال في الولايات المتحدة، ويعتقد أن السبب الأبرز للإصابة  بالمرض غالباً ما يتجلى في عادة  التدخين، حيث من شأن المواد الكيميائية التي تحويها السجائر أن تضاعف خطر الإصابة بسرطان المثانة  إذا ما تم استهلاكها لسنين طويلة. وقد ثبت أن التهابات البول المتكررة على نحو مزمن وحصى المثانة التي لم يتم علاجها تؤدي بدورها للإصابة بنوع من الأورام السرطانية الأقل انتشاراً ويعرف بسرطان الخلايا الحرشفية

في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، تبين أن التعرض لنوع معين من المواد الكيميائية المستخدمة في مصانع الصباغة وفي الصناعات القائمة على استخدام المطاط والمنسوجات والدهانات والطباعة مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بالإصابة  بسرطان المثانة، ففرض حظر استخدام على هذه المواد في معظم الأماكن آنذاك. وبيد أن نمو الخلايا السرطانية في المثانة قد يستغرق مدة تبلغ ال 25 عاما دون أن يسفر عنه أي آثار سلبية تذكر، إلا أنه إذا كنت تعتقد بأنك تعرضت لأي من هذه  الأنواع  من المواد الكيميائية في الآونة الأخيرة، فإنه يجدر بك إطلاع الطبيب المعالج بهذا الأمر

غالبا ما تنمو الخلايا السرطانية في بطانة المثانة البولية  ويمكن علاجها على نحو فاعل بواسطة جراحة بسيطة تتم عبر الإحليل أو ما يعرف بمجرى البول . أما عن الاجراءات التي تلي عملية الاستئصال، فهي تنطوي على إجراء عمليات الفحص بصورة منتظمة للتأكد من عدم نمو الخلايا السرطانية مرة أخرى. وفي حال انتشار الخلايا السرطانية لعضلة المثانة، فإن ذلك قد يستلزم استئصال المثانة بأكملها نظرا لعوامل الخطورة التي قد تنجم عن عدم إستئصالها أو قد يخضع المريض لجرعات العلاج الكيميائي. وفي بعض الحالات،  يتم استئصال المثانة وقد يخضع المريض لجرعات العلاج الكيميائي على نحو متزامن

سرطان الكلى

سرطان الكلى هو واحد من 10 أنواع السرطان الأكثر شيوعاً، وعادة ما يصاب به الذكور بنسبة أعلى من النساء، ويتضاعف  خطر الإصابة بالمرض مع تقدم العمر. وعادة ما تتأثر إحدى الكليتين فقط وقلما تصاب به الكلتين معاً و نادراً ما يصيب  سرطان الكلى من هم دون سن الأربعين، إلا أن هنالك نوع نادر من سرطان الكلى ويعرف  بورم ويلمز والذي غالبا ما يصيب فئة الأطفال. تعد الجراحة بمثابة الإجراء العلاجي الأمثل لسرطان الرئة

تعتبر مسببات السرطان غير واضحة، إلا أن هنالك عدة عوامل من شأنها أن تزيد خطر الإصابة بالمرض ويتمثل أبرزها فيما يلي
• التدخين
• البدانة
• التعرض لنوع معين من المواد  كالرصاص أو الأسبست أو الكادميوم، وكذلك أفران الصهر المستخدمة في صناعات الفولاذ والفحم، أو التعرض لمادة ثلاثي كلورو الإيثيلين وهو منتج نفطي ثانوي،  يستخدم في الصناعات الهندسية الثقيلة
• العامل الوراثي، على الرغم من أن معظم أورام سرطان الكلى غير مورثة، إلا أنه إذا كان هناك اثنين أو أكثر من أفراد العائلة أصيبوا بسرطان الكلى، فإن ذلك من شأنه أن يضاعف احتمالية الإصابة بالمرض
• بعض الحالات الطبية، مثل ارتفاع ضغط الدم
• الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى المتقدمة، وخاصة مرضى غسيل الكلى،يتضاعف خطر إصابتهم بالمرض

كتل الخصية

غالبا ما تكون معظم الكتل في كيس الخصيتين حميدة وبالرغم من أنها قد تكون مؤلمة، إلا أنها أورام غير سرطانية. ويعد القيام بالفحوص الوقائية عند الطبيب المتخصص أمر ضروري
وفي حين أن معظم سرطانات الخصية أمرا نادراً، إلا أن أكثر من 90٪ من المرضى الذين يتلقون العلاج في المراحل المبكرة غالبون ما يتماثلون للشفاء على نحو سريع.
للفحص الذاتي أهمية بالغة في الكشف المبكر عن المرض،حيث أنه يضاعف من احتالمية الشفاء ويعزز فعالية العلاج اللازم

    • MM slash DD slash YYYY